• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بمشاركة أكثر من 100 دراج

طواف أبوظبي يبوح بآخـر أسـراره على حلبة ياس اليـوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يختتم اليوم طواف أبوظبي العالمي في مرحلته الرابعة والأخيرة، والذي أقيم برعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، حيث تنطلق تلك المرحلة من حلبة ومرسى ياس للفورمولا- 1 في الرابعة و40 دقيقة، في سباق فريد من نوعة بمشاركة أكثر من 100 دراج من مختلف دول العالم، تنافسوا في المراحل الثلاث الأخيرة عبر العاصمة أبوظبي في مناطق ليوا والعاصمة والعين.

وتأتي مرحلة الحلبة بشكل مغاير عن سباقات الدراجات حول العالم، حيث تقام مساءً في الحلبة وتحت الأضواء الكاشفة وتعتبر تجربة جديدة لجميع السائقين الذين أبدوا حماسهم وسعادتهم لهذا السباق المثير، والذي تبلغ مساحته 110 كيلومترات موزعة على 20 دورة كاملة على حلبة مرسى ياس والذي يبلغ طول كل دورة 5 كيلومترات ونصف الكيلو، كما تختلف تلك المرحلة عن سابقيها حيث يشهد تتويج بطل المرحلة وبطل الطواف والذي حقق أفضل النتائج إجمالاً على مدار مراحل الطواف، فضلاً عن تتويج أبطال موسم الدراجات حول العالم على اعتبار أن طواف أبوظبي يمثل المرحلة الختامية لبطولة كأس العالم للدراجات.

وحددت اللجنة المنظمة منطقة السرعة القصوى «السبرنت» وحساب الفائز في كل مرحلة كل 5 كيلومترات، حيث ستحسب نقاط صاحب أسرع وقت عند الكيلو رقم 5 وعند الكيلو رقم 10 والكيلو 15، وتجدر الإشارة إلى أن جميع المتسابقين الذين حصلوا على نقاط «السبرنت» في المنطقة الثالثة من كل سباق لم يتمكنوا من الفوز بالسباق، على الرغم من تقدمهم على جميع المتسابقين حينها، حيث تفاوتت نتائج المتسابقين خلال المراحل الثلاث، خصوصاً فيما يخص مراحل السرعة التي توزعت على العديد من المتسابقين في مختلف المراحل، إضافة إلى عامل جمع النقاط الذي يرتدي فيه الفائز القميص الأخضر وأفضل السائقين الناشئين والذي يرتدي فيه المتسابق القميص الأبيض وعامل السرعة القصوى والذي يرتدي فيه المتسابق القميص الأسود، وهو ما منح طواف أبوظبي ميزة كبرى حيث شهد تنافساً كبيراً من مختلف المتسابقين، وتغيرت نتائج كل منافسة من يوم إلى آخر خصوصاً على مستوى الفوز بالقميص الأحمر كبطل لكل مرحلة.

وسيكمل المتسابقون اليوم 555 كيلومتراً في اليوم الأخير لطواف أبوظبي ضمن المراحل الأربع التي احتضنت هذه الفعالية الرياضية العالمية الكبيرة، ابتداءً من مرحلة أدنوك التي افتتحت الطواف والتي تعد الأطوال بين المراحل الأخرى لمسافة 174 كيلومترا، حيث طاف بها المتسابقون مسافات طويلة عبر الكثبان الرملية الذهبية في صحراء أبوظبي، من فندق ومنتجع قصر السراب وحتى مدينة زايد في المنطقة الغربية، ثم انتقلوا بعد ذلك إلى مرحلة العاصمة أبوظبي والتي ترمز للحضارة العمرانية وتنافسوا خلالها لمسافة 129 كيلومترا، مروراً بأهم وأشهر معالم أبوظبي السياحية كجامع الشيخ زايد الكبير وفندق قصر الإمارات ومدينة زايد الرياضية، ومن ثم نقل المتسابقون مجال المنافسة إلى مدينة العين الواحة الخضراء ليشاركوا في أصعب مراحل طواف أبوظبي متمثلة في صعود جبل حفيت لمسافة 11 كيلومترا في نهاية المرحلة، ومن قبلة التسابق لمسافة 131 كيلومترا في مدينة العين، عبر عدة مناطق تراثية وسياحية قديمة كسوق القطارة القديم والذي يعتبر بوابة انطلاق المرحلة الثالثة، إضافة إلى ستاد هزاع بن زايد وقلعة الجاهلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا