• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

«الكردستاني» مستعد لوقف القتال وتركيا ترفض

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 أكتوبر 2015

قنديل، العراق (أ ف ب)

قبل ثلاثة أشهر تجددت المعارك بين الجيش التركي والمتمردين الاكراد، لكن نائب رئيس حزب العمال الكردستاني جميل بايك أكد من معقله في العراق استعداده لوقف اطلاق النار، محذرا من خطر إطالة النزاع بسبب «المنطق الحربي» لأنقرة.

وقال «نحن مستعدون لوقف إطلاق النار الآن»، متداركاً «لكن إذا واصلت الحكومة التركية منطقها الحربي فستمتلئ مقابر أخرى وسيتسع النزاع إلى كل تركيا وسوريا والشرق الأوسط برمته».

وأجرت فرانس برس حوارا مع بايك في قلب جبال قنديل في أقصى شمال كردستان العراق. ويسيطر «الكردستاني» بالكامل على هذه المنطقة الوعرة.

وحمل جميل بايك الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحده مسؤولية تجدد العنف. وقال، وهو أيضا رئيس اتحاد مجتمعات كردستان، الذي يشمل جميع مكونات التمرد الكردي «لا نريد الحرب.. حاولنا بطريقة ديمقراطية أن نحرز تقدما عبر الحوار، لكن اردوغان منع هذه العملية.. لم يؤمن بها يوما». وأمس، استبعد نائب رئيس الوزراء التركي يالتشين اقدوغان إمكانية التوصل إلى اتفاق وقف نار مع الأكراد. وأضاف «الحكومة سوف تواصل عملياتها حتى تحصل على نتائج».