• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

استشهاد 6 فلسطينيين وإصابة 80 برصاص الاحتلال في غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 أكتوبر 2015

علاء المشهراوي (غزة)

امتدت الهبة الشعبية إلى قطاع غزة أمس، حيث شهد الشريط الحدود بين غزة وإسرائيل مواجهات عنيفة، أسفرت عن استشهاد ستة فلسطينيين، وإصابة 80 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي، بحسب المتحدث باسم وزارة الصحة في القطاع.وقال الطبيب اشرف القدرة إن «عدد الشهداء ارتفع إلى ستة بعد استشهاد الشاب زياد نبيل شرف (20 عاما) برصاص قوات الاحتلال في المواجهات شرق منطقة الشجاعية» شرق مدينة غزة.

وأوضح القدرة أن القتلى هم «الطفل محمد هشام الرقب (15 عاما) وعدنان موسى أبو عليان واحمد عبد الرحمن الحرباوي وشادي حسام دولة وعبد الوحيدي ونبيل شرف وجميعهم في العشرينات من أعمارهم»، مشيراً أن «كل الإصابات التي أدت إلى الاستشهاد كانت بالرصاص الحي مباشرة». وذكر أن أبو عليان والرقب قتلا في منطقة «الفراحين» الحدودية بخان يونس.

وقال القدرة: «إن «50 فلسطينياً أصيبوا بجروح، ونقلوا إلى مستشفيي الشفاء بمدينة غزة وناصر بخان يونس لتلقي العلاج، بينهم عدد من الحالات الحرجة نتيجة للإصابات المباشرة».

وقال: «إن بين المصابين 11 جريحاً، تقل أعمارهم عن 18 عاماً»، مطالباً اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية «فضح جرائم الاحتلال ضد شعبنا الأعزل، بعد تعمده للقنص المباشر في الرأس والرقبة والصدر».

من جانبه، قال أياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية التي تديرها حماس في قطاع غزة: «إن الاحتلال الإسرائيلي يتعمد قتل المتظاهرين السلميين العزل شرق غزة باستخدام الرصاص المتفجر، وإصابتهم في الأجزاء العلوية من أجسادهم، ما يفسر العدد الكبير من الشهداء والجرحى خلال أقل من أربع ساعات».

واندلعت مواجهات بين شبان وصبية فلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي، في أعقاب تظاهرة شارك فيها مئات الشبان «تضامناً مع القدس»، ووصلت إلى المنطقة الحدودية شرق غزة.

وذكر شهود عيان أن المتظاهرين الغاضبين أشعلوا إطارات السيارات على الطريق القريب من الحدود مع إسرائيل، ورشقوا الحجارة تجاه عربات مصفحة تابعة للجيش الإسرائيلي تتمركز قرب الحدود.

وفي المنطقة الشرقية الحدودية مع إسرائيل في خان يونس، حيث استشهد فلسطينيان بينهما الفتى، أصيب عدد من الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي، وحالة أحدهما على الأقل «خطرة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا