• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بحضور ومتابعة سلطان بن زايد

انطلاق سباقات الاتحاد التأهيلية المحلية للقدرة في «بوذيب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 يناير 2016

أبوظبي (الاتحاد) حرص سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات على حضور ومتابعة والاطمئنان على نشاط الفرسان والفارسات المشاركين في سباقات الاتحاد التأهيلية المحلية للقدرة، التي أطلقها نادي تراث الإمارات أمس بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية في قرية «بوذيب» العالمية للقدرة بمدينة الختم بمشاركة 400 فارس وفارسة، وتستمر لمدة يومين. يأتي تنظيم البطولة في إطار توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لدعم فروسية الإمارات وإعداد كوادر مدربة ومؤهلة من ناشئة وشباب الإمارات لرياضة القدرة والتحمل، التي تلقى كل الدعم الرسمي والشعبي والإعلامي للمحافظة على المكانة الريادية التي تحتلها الإمارات في محافل الفروسية الدولية، كما يأتي تنظيم السباقات التأهيلية تحت مظلة المشروع الوطني الذي تتبناه «بوذيب» منذ مطلع 2004، والرّامي إلى تأهيل المزيد من الفرسان والفارسات الناشئة والشباب وطلبة المدارس من هواة رياضة الفروسية، وتمكينهم من ممارسة رياضة القدرة والتعرف على قوانينها واللوائح المتعلقة بها، تمهيدا لإشراكهم بعد التأهل في البطولات والسباقات الرسمية. واستهل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، جولته التفقدية التي رافقه خلالها علي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة، بمتابعة جولات السباق من خلال المسارات، للاطمئنان على سير السباق وأحوال المشاركين، وما قدّم لهم من مساعدات وتوجيه، وخدمات لاستكمال رحلتهم الأولى مع التأهل، إلى ذلك التقى سموه مع عدد من الفرسان والفارسات ونخبة من كبار ملاك ومربي الخيول وأصحاب الاسطبلات في الدولة، واستمع سموه منهم إلى مقترحاتهم وتصورهم لسير السباق التأهيلي، معربين لسموه عن تقديرهم لحضوره ومتابعته وحرصه على الاطمئنان على مشاركتهم. وأكد سموه لهم أن دعم رياضة القدرة متواصل، لجذب المزيد من محبي رياضة القدرة من مختلف المستويات والأعمار، ودعاهم إلى المزيد من التدريب والحماسة لاستكمال مشوراهم مع هذه الرياضة الجميلة من خلال البطولات والسباقات التي تنظمها قرية بوذيب، وأبدى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان خلال حضوره ومتابعته للحدث اهتمامه الشديد بتطبيق القوانين واللوائح الجديدة الخاصة بسباقات بوذيب، لما فيه مصلحة لياقة وصحة الخيول بالدرجة الأولى، وتقديم كل وسائل الدعم للمشاركين فيها بكل فئاتها ومسافاتها ومستوياتها. نظراً للعدد الكبير للمشاركين في أول سباقات أمس (السباق التأهيلي المحلي المفتوح للقدرة لمسافة 40 كم)، فقد تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات، انطلقت المجموعة الأولى باللون البرتقالي بمشاركة 150 فارساً وفارسة في تمام الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر أمس، ضمن مرحلة واحدة، تلا ذلك في الساعة الثانية انطلاق المجموعة الثانية بمشاركة 150 فارساً وفارسة، ثم شملت الانطلاقة الثالثة والأخيرة مشاركة 100 فارس وفارسة، وسط احتشاد غير مسبوق للفرسان والفارسات من مختلف الأعمار، برفقة مدربيهم، وحضور كبار ملاك ومربي الخيول وأصحاب الاسطبلات العامة والخاصة في الدولة، تزامناً مع مناخ بارد ولطيف ونسمات هوائية عليلة، انعكس على لياقة وحركة الخيول وعزيمة الفرسان والفارسات.وعقب ختام السباق، أعلن عن نجاح «بوذيب» بتأهيل ما يزيد على 350 فارساً وفارسة والذين أصبحوا على عتبات مرحلة جديدة من التأهل استعداداً للانتقال للسباقات الرسمية في القدرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا