• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اللبنانيون يتمنون استقرار الشرق الأوسط في 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

بيروت (رويترز)

بينما كان عام 2015 يلملم أوراقه الأخيرة استعداداً للرحيل، احتفل أهل العاصمة اللبنانية بيروت بقدوم العام الجديد بطرق مختلفة. لكن الشيء الوحيد الذي أجمعوا عليه في أمنياتهم لعام 2016 هو أن يتحقق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. فقال لبناني يدعى عدنان «بدنا ننتهي من سنة ونستقبل سنة جديدة.. ونستقبلها بشيء مميز، وأتمنى أن يعم السلام كل الدول العربية خاصةً في لبنان».

وقال لبناني آخر سيحتفل بدخول العام الجديد مع أُسرته ويدعى يحيى «توقعاتي لعام 2016 أنها لن يكون أفضل من عام 2015، لكن إن شاء الله خير.. وأتمنى أشياء حلوة تصير».

ويتمنى كثيرون من أهل العاصمة اللبنانية، مثل جيني أن تتحسن الأوضاع وحسب. وقالت جيني لتلفزيون رويترز «بالنسبة لرأس السنة مع الأصحاب والعيلة بالبيت.. ما نقدر نطلع السنة لأن الأسعار كتير غالية والوضع كتير صعب». ويشهد لبنان أيضاً تراجعاً في عدد السائحين الذين يزورونه هذه الأيام بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة، لكن لا يزال كثيرون يحرصون على حضور احتفالات العام الجديد في بيروت المعروفة بحياة الليل الصاخبة فيها.

وقال شاب عراقي يزور بيروت حالياً، ويدعى أحمد «إن شاء الله يكون «عيداً سعيداً» لجميع العرب وجميع الدول العربية، وإن شاء الله تكون 2016 سنة جديدة لكل المسلمين وكل دول العرب».

وأشار مدير أحد الفنادق إلى إقبال زوار من المنطقة على تمضية احتفالات العام الجديد في بيروت.

ومع استعداد الفنادق في ربوع المعمورة لاستقبال العام الجديد، فإن هناك أمنية مؤكدة واحدة تقريباً، بأن تكون سنة 2016 عاماً يعمه السلام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا