• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

"منازل" تؤكد التزامها بالاشتراطات البيئية في البناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2007

عبد الحي محمد:

أكدت شركة ''منازل'' العقارية التزامها بالاشتراطات البيئية في البناء والتخلص من النفايات بطريقة آمنة. وشدد محمد مهنا القبيسي رئيس مجلس إدارة شركة ''منازل'' العقارية على حرص الشركة على استيفاء كافة الإجراءات المتعلقة بحماية البيئة سواء في مواد البناء والتشييد المستخدمة أو التخلص من النفايات أو سلامة العمال لديها، مشيرا إلى نجاح الشركة في إقامة علاقات شراكة وتعاون مع الجهات الرسمية والخاصة التي تهتم بالسلامة البيئية وفي مقدمتها وزارة البيئة والمياه وهيئة البيئة بأبوظبي.

وأشار إلى أن الشركة تهدف من الاهتمام بالعنصر البيئي في مجال البناء والتشييد إلى جعل حياة المستفيدين من مشاريع الشركة أفضل وأكثر صحة وأمانا، من خلال إقامة وحدات سكنية وتجارية وإدارية صديقة للبيئة تتوافق مع الاشتراطات البيئية التي وضعتها المنظمات الدولية والمؤسسات الوطنية في مجال الطاقة ومواد البناء والتشييد والتخلص من النفايات بطريقة آمنة.

وأشار القبيسي إلى إن استراتيجية ''منازل'' تقوم على دراسة الآثار البيئية لعمليات البناء والتشييد باستخدام نماذج المحاكاة المتكاملة مع نماذج انتشار الهواء والضوضاء، وتقديم الحلول الإبداعية في الإمداد بخدمة المياه والصرف الصحي من خلال استخدام تقنيات حديثة وآمنة صحيا ومنخفضة التكلفة في ذات الوقت، فضلا عن اعتبار البعد الجمالي للعمران ركنا أساسيا ضمن المفهوم الشامل للبيئة واعتبار التشويه العمراني تلوثاً بيئياً مظهرياً.

وأكد حرص الشركة على تعميق البحث في نماذج البنيان المصمم بالطرق الحديثة التي تخفف من هدر الطاقة، وإعطاء أهمية خاصة للخطط العمرانية ذات الشروط البيئية السليمة في المشروعات، فضلا عن حظر استخدام المواد السامة والمضرة صحياً وبيئياً في عمليات البناء والتشطيب.

وأوضح القبيسي أن تنفيذ الاستراتيجية البيئة في المشروعات التطويرية التي تقوم الشركة على تنفيذها سواء في مدينة مواد البناء أو فلل الريف أو منتجع زهرة الصحراء بأبوظبي أو ''ديونز فيلدج'' بدبي أو المشاريع المستقبلية تبدأ باختيار الموقع المتوافق مع الشروط البيئية بعيدا عن المناطق الصناعية أو الورش، وتصميم الوحدات السكنية بطريقة تحفظ التهوية الجيدة وتضمن دخول الشمس لكافة عناصر الوحدة سواء كانت وحدات سكنية أو مكتبية أو تجارية، مشيرا إلى أن تلك الاستراتيجية تتضمن الالتزام بنسبة كبيرة من التشجير والمساحات الخضراء لتحقيق التناغم والتوافق بين الإنسان والبيئة. وأشار إلى أن دمج مفهوم البيئة الداخلية بالبيئة الخارجية يمثل أحد المبادئ الأساسية التي تعتمدها الشركة في مشاريعها مؤكدا حرص الشركة على الاستعانة بالشركات والمهندسين المؤهلين في رعاية شروط البيئة الداخلية في كل بناء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال