• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

أوليفر بوتشر بين تناغم التصميم وتنوع المواد

ديكورات عصرية على أنغام الطبيعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يناير 2018

خولة علي (دبي)

لمع اسم المصمم أوليفر بوتشر، في المزج بين الأناقة والمظهر المبتكر في أعماله، التي تحمل خطوطاً عصرية الطابع إلا أنها ترتبط بالطبيعة ببساطتها، وجوهرها الذي يغرق في الراحة والاسترخاء، وهو مطلب أصبح الكثير من المصممين يضعونه عند الشروع في تصميم وحدات الأثاث وغيرها من عناصر الديكور الداخلي.

وكشف التنافس بين شركات تصميم قطع الأثاث، عن تنوع ثري في سوق الأثاث والتي خرجت عن كونها قطعة وظيفية إلى أن تصبح قطعة لها رونقها وجمالها وأثرها في الفراغ.

وحول أسلوبه وخطوطه التصميمية يقول: يجمع أسلوبي ما بين تناغم التصميم وتميز المواد الخام ذات القيمة العالية، حيث أعرض تشكيلتين من المنتجات، هما كاسا التي تجمع ما بين الأناقة والمظهر المبتكر، ووايلد التي تتميز بطابع أكثر بساطة وقرباً من الطبيعة.

وبالنسبة لإلهامه في رسم أبعاد نمطه وهويته في عالم تصميم الأثاث، يرى من المهم للغاية الانتباه إلى كافة التفاصيل التي قد تكون مفتاحاً لتصميم جديد، فأحياناً قد يأتي الإلهام من اقتراح يبديه أحد العملاء أو الزملاء أو الموردين أو الأصدقاء، وأحياناً أخرى قد يأتي من ابتكار مادة أولية جديدة، أو تقنية جديدة في الإنتاج أو حتى من شكل جديد يمكن استثماره إبداعياً بطريقة لم ترد في ذهن المصمم من قبل.

وأضاف: تعد كاسا الأقدم من بين التشكيلتين، كما أنها تخضع لتغييرات أكبر، حيث بدأنا بالعناصر ذات اللمعان القوي مع تصاميم بسيطة للغاية، وحافظنا على هذا التوجه لما يقارب 8 – 10 سنوات، ثم بدأنا نتجه نحو إنتاج الخشب الصلب، والذي يبقى حتى اليوم نشاطنا الرئيسي.. بعد ذلك، وفي عام 2013، عملنا على إغناء التشكيلة من خلال إضافة المزيد من الخيارات، والمواد «الرخام، والبولي يوريتان، والمعدن إلخ.» والمزيد من أنواع المنتجات، أما الآن فقد بدأنا نتجه نحو تصاميم أكثر نعومةً وابتكاراً لنعزز من التفرد الكبير الذي يميز منتجاتنا، حيث نخطط لإدخال مواد وتشطيبات جديدة في تصاميم «وايلد» المقبلة، ملتزمين ببرنامج عملنا الذي يقضي بتقديم بضعة تصاميم جديدة كل سنة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا