• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

تحذيرات من تحويل ذكرى اغتيال الحريري إلى فتنة مفتعلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 فبراير 2007

بيروت -''الاتحاد'': مع اقتراب موعد 14 فبراير الذكرى الثانية لاستشهاد رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري، ارتفعت تحذيرات من قيادات روحية وسياسية من الوصول الى هذا اليوم دون حل للأزمة، وسط مخاوف من اية فتنة مفتعلة قد تحصل، الامر الذي يعيد ''شبح'' الحرب الاهلية.

وسارع رئيس البرلمان نبيه بري الى احتواء الأزمة قبل تفاعلها، وأكد لجريدة ''الديار'' امس بأنه لا يجوز ربط أي مسعى للحل بذكرى 14 فبراير وقال: ''انه يعمل بشكل مستمر ولا يتوقف عن السعي الدائم من أجل الحل اليوم قبل الغد''.

وأضاف بري: ''لا يتذرع أحد بأن ذكرى 14 فبراير هي ملكه، لأنها تعني كل اللبنانيين''. وذكّر بأنه كان أول من ''اعتبر ان اغتيال الحريري هو بمثابة زلزال ضرب لبنان ومنذ ذاك الوقت يعاني هذا البلد ارتدادات هذا الزلزال وقال: ''إن ما وصلنا اليه يدعونا للعمل جاهدين من أجل التوصل الى حلول''.

وكشف أن حركة ''أمل'' التي يترأسها ستحيي ذكرى استشهاد الحريري خلال احتفال ستقيمه في مدينة صور.

ووسط هذه المخاوف علمت ''الاتحاد'' من مصادر بري أن الجهود متواصلة للتوصل الى صيغة حل مقبول من فريقي السلطة والمعارضة الا انها لم تصل حتى الآن الى نتائج حاسمة، ذلك ان المعالجات تتقدم حيال بند معين وتتعثر حيال بند آخر.

وأكدت المصادر نفسها أن جميع الاتصالات تنصب الآن على موضوع معالجة التوتر السائد عشية ذكرى اغتيال الحريري، غير أن الأجواء غير مشجعة حتى الآن. ... المزيد