• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جبل حفيت يستقبل الدراجين اليوم

طواف أبوظبي يدخل مرحلة التحديات في الواحة الخضراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق اليوم المرحلة الثالثة لطواف أبوظبي للدراجات الهوائية، بمشاركة 105 متسابقين حول العالم، في المرحلة التي تعرف بمرحلة «حفيت» في مدينة العين، وتمثل أحد أهم المراحل بطواف أبوظبي الدولي، بعد ختام أول مرحلتين، «أدنوك» و «العاصمة»، في اليومين الماضي. وتعتبر هذه المرحلة مهمة لكونها تمتلك تحدياً كبيراً لجميع المتسابقين الذين سيخوضون سباقاً للصعود إلى قمة جبل حفيت في مدينة العين لمسافة 11 كيلو متراً بارتفاع يقدر بـ 1420 متراً فوق سطح البحر.

وينطلق السباق في الساعة الواحدة والنصف ظهراً من سوق القطارة لمسافة 142 كيلو متراً، مروراً بالعديد من المناطق السياحية والتراثية في مدينة العين، قبل أن يختتم مشواره على قمة جبل حفيت، ومن المتوقع أن يكون ختام السباق بين الساعة الرابعة والنصف وحتى الخامسة مساءً.

وسيلاقي المتسابقون سهولة في بداية السباق لمسافة 33 كيلومتراً، عندما يخوضون طرقات سهلة ومعتدلة وبمسار ثابت، إلا أن الوضع قد يتغير في المرحلة الأخيرة، والتي تعتبر أصعب مراحل طواف أبوظبي في جولاته الأربع، حيث سيصعد المتسابقون جبل حفيت لمسافة 11 كيلو متراً، وبارتفاع 1000 متر فوق سطح الأرض، ليعودوا بعد ذلك بالنزول لمسافة 1.5 كيلومتر، قبل أن يعودوا مرة أخرى إلى قمة الجبل في ختام السباق، وتعتبر المسافة الأخيرة من تلك المرحلة عند الصعود للجبل هي الأصعب في مراحل السباق جميعها، حيث سيواجه الدراجون تحدياً مع قوى الطبيعة والجاذبية الأرضية، إضافة إلى التنافس للفوز في هذا السباق، مستعينين باللياقة البدنية العالية التي يتمتعون بها، والخبرة الواسعة في مجال رياضة الدراجات الهوائية على الاحتفاظ بجزء من طاقتهم من أجل المرحلة الصعبة والأخيرة.

واختارت اللجنة المنظمة مدينة العين لتكون إحدى المراحل المهمة في طواف أبوظبي لكونها تشتهر بحدائقها الجميلة وتقاليدها التراثية التي تغطي الشوارع والطرقات، ما جعلها تعرف بالواحة الخضراء، ويعتبر سوق القطارة الذي يمثل بداية السباق الطويل أحد أهم وأقدم الأسواق في هذه المدينة، حيث يغلب عليه طابع التراث، وتلعب المدينة دوراً مهماً في الرياضات التراثية كسباقات الهجن والخيول والرماية.

وبعد الانطلاق من سوق القطارة سيسير المتسابقون لمسافة 6.9 كم بشارع خالد بن سلطان، ثم لمسافة 3.1 كيلو متر بشارع نهيان الأول، وذلك قبل أن ينطلقوا لمسافة 3.3 كم في شارع زايد بن سلطان، ثم بشارعي عثمان بن عفان وشخبوط بن سلطان بالمسافة 1.8 كيلو متر نفسها، ليكملوا دائرة حول مدينة العين القديمة والعودة مرة أخرى بمحاذاة سوق القطارة مرة أخرى، بعد المرور بثلاثة معالم رئيسة في مدينة العين، وهي قلعة الجاهلي وحديقة الحيوان وواحة العين، لتبدأ مرة أخرى مرحلة ثانية من السباق في الجهة الشمالية من مدينة العين، حيث ينطلق المتسابقون نحو المعلم الخامس في هذا السباق، وهو ستاد هزاع بن زايد المخصص لنادي العين لكرة القدم الفائز بلقب أجمل ستاد في العالم لسنة 2014، بعد المرور بطرق رئيسة في المدينة، وهي شارع خالد بن سلطان وشارع هزاع بن سلطان وشارع زايد الأول وطريق الشاحنات، ينتقل الدراجون إلى المعلم السادس في هذه المرحلة، وهي مبزرة الخضراء التي تقع أسفل جبل حفيت، وتضم العديد من الينابيع الطبيعية، وتعد أحد أهم المناطق السياحية في مدينة العين، وسيتجه المتسابقون بعد ذلك نحو المعلم الأخير، وهو جبل حفيت في أصعب مراحل السباق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا