• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

غزة تحترق بنيران الفصائل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 فبراير 2007

غزة- رام الله- ''الاتحاد'' ووكالات الأنباء: واصل عناصر حماس وفتح حربهم المجنونة في قطاع غزة لدرجة منعت الناس من الخروج لأداء صلاة الجمعة أمس بعدما تحولت الشوارع إلى ساحات قتال مفتوحة وأخذت قذائف الهاون و''الار.بي.جي'' تتساقط على منشآت تابعة للطرفين ، في يوم طويل جديد من ''مأساة'' الاقتتال الفلسطيني انتهى بمقتل 25 شخصاً وإصابة نحو 245 آخرين بينهم أطفال ونساء.

وشهدت القنصلية المصرية في غزة اجتماعاً لممثلي ''حماس'' و''فتح'' برعاية الوفد الأمني المصري انتهى بإعلان جديد لوقف إطلاق النار الهش. وتعرض الوفد الأمني المصري في وقت لاحق لإطلاق نار كثيف دون اصابات .

وذكر مسؤول من ''حماس'' أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبومازن) اتفق مع رئيس المكتب السياسي لـ''حماس'' خالد مشعل على وقف إطلاق النار. في الوقت الذي أعلن فيه مسؤول فلسطيني ان عباس سيجتمع مع مشعل الثلاثاء المقبل في مكة المكرمة تلبية لدعوة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالعزيز، وصرح المسؤول أن اللقاء قد يشهد إعلان تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.

وشهدت غزة منذ الفجر اشتباكات عنيفة بدأت باقتحام قوة من الأمن الرئاسي الجامعة الإسلامية التابعة لـ''حماس'' تحول لاقتتال شوارع عنيف وحرب شرسة للاستيلاء على المواقع. ووصف شاهد عيان لوكالة ''رويترز'' للأنباء الوضع بأن ''غزة تحترق''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال