• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أثناء تعزيته في شهيد الوطن علي الكتبي

محمد بن زايد: تضحيات شهدائنا غرة في جبين التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

و ا م

قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واجب العزاء في شهيد الحق والواجب علي خميس بن عايد الكتبي من أفراد قواتنا المسلحة البواسل المشاركين ضمن قوات التحالف في عملية "إعادة الأمل" في اليمن.

وعبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن خالص تعازيه وصادق مواساته لأسرة وذوي الشهيد خلال زيارته اليوم لمجلس العزاء في منطقة الظاهر بمدينة العين، سائلا الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن ينزله منازل الصديقين والشهداء والأبرار وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

والتقى سموه أسرة الشهيد وذويه وتبادل الأحاديث معهم، معبرا عن عزائه ومواساته القلبية في شهيد الوطن واخوانه الشهداء الأبرار.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن شهداءنا سطروا صفحات العز والمجد في سجل وطننا الغالي وجادوا بأغلى ما يملكون نصرة للحق ورفعا للجور والضيم الذي لاقاه إخوانهم في اليمن وكان مسعاهم درسا مكللا بالاعتزاز والفخر وتضحياتهم غرة في جبين التاريخ.

وقال سموه إن استشهاد جنودنا البواسل يزيدنا إصرارا وعزيمة على المضي مع الأشقاء بمزيد من القوة والتقدم في ردع المتآمرين والمتربصين ودحر المعتدين على منطقتنا وشعوبنا ووأد مخططاتهم التآمرية ومكائدهم التدميرية ومحاولاتهم لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وشدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على أن دولة الإمارات بجنودها البواسل ستظل وفية لانتمائها العربي وستعمل بكل إخلاص بجانب أشقائها للدفاع دوما عن الحمى والثرى العربي متى ما ألم به خطر أو تهديد.

وقد ألقيت قصائد وطنية عبرت عن الفخر بشهداء الوطن الأبطال الذين استشهدوا حبا وفداء لوطنهم وعزته ومجده ونصرة للأشقاء في الوطن العربي. كما عبرت القصائد عن ما يجول بخاطر ووجدان أبناء الوطن من مشاعر الحب والإخلاص والانتماء والولاء للوطن وقيادته الحكيمة.

وقدم واجب العزاء إلى جانب سموه سعادة محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا