• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:48     ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام         08:49     محتجون من أنصار البيئة يحتشدون أمام البيت الأبيض         08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

فقراء يعتمدون حمية غذائية عالية الكلفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

أ ف ب

تتبع نسرين ريبلي المقيمة في أحد أحياء كايب تاون الفقيرة منذ شهرين حمية "بانتينغ" المعروفة بكلفتها العالية إلا أنها أدخلت أخيرا إلى مدن الصفيح في جنوب افريقيا.

هذه الموظفة، البالغة 42 عاما، راضية جدا عن نتائج حميتها التي تثير رغم ذلك الجدل، فهي غنية بالدهون وفقيرة بالسكريات وتلقى رواجا كبيرا في الولايات المتحدة وأوروبا مرورا بافريقيا في السنوات الأخيرة.

وتؤكد نسرين الفخورة بخسارتها سبعة كيلوغرامات في غضون أسبوعين ليصل وزنها الى 103 كيلوغرامات "الكثير من ملابسي باتت كبيرة جدا. ونوعية بشرتي باتت أفضل ويوجه الناس إلي الإطراءات".

وينقسم خبراء التغذية حيال هذه الحمية التي تقوم على استبعاد الخبز والمعكرونة والسكر واعتماد كميات كبيرة من اللحوم والجبن والكريما. إلا أن هذه الحمية التي وضعها البريطاني وليام بانتينغ في النصف الثاني من القرن العشرين تلقى نجاحا في جنوب افريقيا التي يشكل البدناء 20 % من إجمالي سكانها.

وقد أطلقت الممثلة التلفزيونية الجنوب افريقية يوديا سامبسون وأخصائي الطب الرياضي تيموثي نوكس برنامجا لتخفيف الوزن يستند إلى حمية بانتينغ في أحياء ينهشها الفقر.

ومنذ يونيو، تسجل نحو أربعين متطوعا من بينهم رجل واحد، في هذه المجموعة في "اوشين فيو" مدينة الصفيح في كايب تاون.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا