• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة تعيد مكاتبها إلى عدن لإيصال المساعدات

الحكومة اليمنية: لن نكترث لإرهاب الحوثي وصالح وأتباعهما من «القاعدة» و«داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

عدن، الرياض (الاتحاد، وكالات)

عقد وزير النقل اليمني بدر باسلمة ومسؤولو موانئ عدن أمس، لقاء مع وفد الأمم المتحدة، برئاسة مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية باليمن عمر الداؤودي، وحضور منسق العمليات الإنسانية يوهانس فاندر كالو، ومسؤولة العمليات الإغاثية أيتا شوتا، حيث تمت مناقشة آلية إيصال المساعدات الإغاثية ونقلها من عدن إلى محافظات أخرى مثل لحج وتعز، بالإضافة إلى الترتيبات اللازمة المتعلقة بنقل وإيصال المواد الإغاثية إلى عدن والمحافظات الأخرى التي تعاني أوضاعاً إنسانية نتيجة الحرب التي شنتها ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية.

وقال باسلمة في تصريحات للصحفيين، «إن التفجيرات التي وقعت في عدن الثلاثاء الماضي لن تزيد الحكومة الشرعية إلا إصرارا على الاستمرار في القيام بواجبها بكل مسؤولية تجاه أبناء الوطن»، معتبرا أن الأعمال الإرهابية، إنما هدفها إعاقة الدولة عن تأدية مهامها وواجباتها في توفير الخدمات الأساسية وتشغيل المؤسسات اللازمة لخدمة المواطن والوطن بشكل عام، مؤكدا أن الحكومة ستواصل عملها بشكل مستمر وفي كل النواحي، ولن تكترث للأعمال الإرهابية التي ترتكبها ميليشيات الحوثي وصالح وأتباعهما من القاعدة وداعش».

وشدد باسلمة على ضرورة إيصال الأمم المتحدة كافة المواد الإغاثية اللازمة إلى كل المناطق اليمنية المتضررة من الحرب وخاصة بجنوب اليمن، باعتبارها المدن الأكثر تضررا وحرمانا من المساعدات حتى اليوم، وأكد استعداد الحكومة للتعاون وتسهيل المهام الإغاثية للأمم المتحدة، وحثها على ضرورة إغاثة مختلف المناطق اليمنية المنكوبة، كما أشار عقب زيارته ميناء عدن واطلاعه على النشاط التجاري وحركة مناولة الحاويات، أن هناك خططا وبرامج سيتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة فيما يخص تأهيل ميناء عدن، بما يساهم في تطور ونهضة المدينة. وكشف عن تشكيل وفد مشترك من الموانئ وهيئة الاستثمار والمنطقة الحرة في عدن سيقوم بزيارات عمل إلى دول الجوار، بدءا من دولة الإمارات، وذلك من أجل الاستفادة من تجارب النشاط الاقتصادي وجذب الاستثمارات إلى عدن.

وفي المقابل، أعلنت الأمم المتحدة أنها تعتزم فتح كافة مكاتبها في عدن والمناطق المجاورة لها لإيصال المساعدات الإغاثية إلى كافة المناطق المحررة. وأكد الداؤودي أن الأمم المتحدة تعمل على استكمال الإجراءات اللازمة والتنسيق مع الحكومة اليمنية وقوات التحالف العربي لضمان إيصال المساعدات الإغاثية إلى مستحقيها في كافة مدن ومحافظات اليمن. وتقدم بالشكر للحكومة اليمنية ودول التحالف على تفهمهم وتعاونهم مع الوفد المنسق لاستئناف الأمم المتحدة فتح مكاتبها في عدن والمناطق المجاورة لها وتقديم المساعدات اللازمة لإيصال المساعدات وطواقم العمل الإغاثي التابعة للأمم المتحدة إلى مختلف المناطق المتضررة من الحرب.

وتطرق الوفد الأممي إلى الترتيبات اللازمة المتعلقة بنقل وإيصال المواد الإغاثية إلى عدن والمحافظات الجنوبية المنكوبة، وطالب في الاجتماع بمساحة من ميناء عدن لإنزال موظفي الأمم المتحدة والمساعدات الإغاثية المخصصة إلى عدن والمناطق المجاورة لها، إضافة إلى إمكانية استخدام المطار لإنزال موظفي الأمم المتحدة عبر طائرات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة بمعدل رحلتين أسبوعيا للطائرة القادمة من جيبوتي، والتي تحمل على متنها أدوية ومواد إغاثية للمنكوبين بعدن والمناطق المجاورة لها جنوب البلاد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض