• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

عصابات متنافسة من المهربين تبتز المهاجرين في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

روما (أ ف ب)

أكد قائد العملية الأوروبية «صوفيا» لمكافحة مهربي البشر أمس في روما، أن عصابات متنافسة لمهربين تتواجه في ليبيا وتصل في بعض الأحيان إلى حد اعتراض المهاجرين في البحر لابتزازهم. وقال الاميرال الإيطالي انريكو كريديندينو في جلسة استماع أمام لجنة برلمانية «هناك بعض التنافس بين مختلف شبكات مهربي البشر التي تنشط في ليبيا».

وأضاف «حدثت هجمات لعصابات متنافسة ضد مهاجرين أُجبروا على العودة إلى البر ليطلب منهم مزيدا من الأموال». وتابع أن هذا التنافس أجبر المهربين على «تغيير تكتيكهم» ومرافقة «مهاجريهم» إلى عرض البحر. وأضاف قائد العملية الاوروبية التي بدأت أمس الأول مرحلة اكثر هجومية «عندها نتدخل».

وباتت العملية الاوروبية التي تحمل اسم طفلة ولدت بعد انقاذ مركب كان يواجه صعوبات تملك منذ أمس الأول إمكانية التدخل بما في ذلك استخدام القوة، لاعتقال المهربين ومصادرة مراكبهم.

وأكد الاميرال كشف 22 سفينة «مواكبة» لمهربين منذ شهرين. لكنه أضاف ان المهربين يعرفون كيف يتكيفون «ولن ننجح في توقيفهم في عرض البحر في أغلب الأحيان».

وتابع «في وقت ما سيتوقفون عن الخروج الى عرض البحر وهذا سيمنعهم على الأقل من استعادة بعض المراكب» التي يستخدمها المهاجرون، بعد انقاذهم. وفي الواقع عندما تقوم سفينة شحن وليس سفينة عسكرية تشارك في العملية في المنطقة، بعمليات انقاذ لا تدمر المراكب التي كان المهاجرون يستقلونها. وقال الاميرال إن المهربين باتوا يلجأون أكثر فأكثر الى زوارق مطاطية «سيئة النوعية».