• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

دبي تجذب أثرياء العالم في مزاد "كريستيز"

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 فبراير 2007

دبي - ا ف ب: لقيت عشرات المجوهرات الفريدة والساعات الفاخرة اقبالا كبيرا في اول مزاد علني للمجوهرات نظمته مؤخرا دار كريستيز في دبي وبلغت قيمة مبيعاته 11,8 مليون دولار، وتجمع حوالى 300 شخص من الأثرياء في دبي من مواطنين ووافدين وعشرات الغربيين والهنود الذين أتوا خصيصا للمشاركة في المزاد، في إحدى قاعات فندق ابراج الامارات الفخم، وبيعت 146 من القطع الـ 162 المعروضة في جلسة المزاد.

وطغى العنصر النسائي على الحضور فيما تألقت بعض الحاضرات بمجوهرات قد تفوق قيمة بعضها قيمة المعروضات.. وكما في مزادات كريستيز عبر العالم، كانت أهم المزايدات تأتي عبر عشرات خطوط الهاتف التي وصلت بالقاعة لتلقي اتصالات زبائن مختارين عبر العالم، أما الرقم القياسي في هذا المزاد، فكان لخاتم من الألماس يحمل توقيع ''فان كليف اند اربلز'' ويحوي حبة من الألماس من لون ''دي'' تتمتع بنقاوة عالية ويبلغ وزنها 16,51 قيراط، وبيع الخاتم بـ 1,192 مليون دولار.

اما الرقم الثاني فكان ايضا لخاتم يحوي حبة ألماس يبلغ وزنها 14,62 قيراط وبيع بـ 732800 دولار، الا أن أقراط المصمم ''جويل ارثر روزنتال'' المعروف بـ ''جار'' والتي كانت تعد القطعة الأبرز في المزاد لم تحقق اكثر من 576 الف دولار وهي بذلك لم تتخط الهامش السعري المحدد لقيمتها التقديرية بين 500 و700 الف دولار.

وزوج الاقراط هذا المصمم على شكل اجاصتين والمصنوع من الذهب الابيض والالماس، كان الموضوع الاول للدعايات الترويجية لمزاد كريستيز، اما اللؤلؤة البرتقالية النادرة من نوع ميلو والتي تعد ايضا من ابرز القطع المعروضة في المزاد، فقد بيعت بـ 251 الف دولار لمشتر مجهول عبر الهاتف. ويعد هذا النوع من اللآلئ الاكثر ندرة في العالم، ويستخرج من المياه العميقة قبالة سواحل فيتنام وارتبط دائما بملوك وأباطرة الشرق الاقصى.

وبين المبيعات ايضا خاتم يحوي ألماسة تزن 31,49 قيراط لونها يتراوح بين درجتي ''واي'' و''زد''، وبيع الخاتم بـ 390 الف دولار. وبين الساعات المعروضة، بيعت ساعة مكتب صنعها كارتييه عام 1985 وبها تشكيلات من الألماس والزفير والاونيكس الاسود، وبيعت بـ 441 الف دولار، كما بيعت ساعة من بياجيه مرصعة بالألماس بحوالى 230 الف دولار.

وقال ديفيد وورن المسؤول عن مزاد المجوهرات في دبي إن ''المزاد ليس حدثا محليا وانما مزاد اساسي على المستوى العالمي بالنسبة لكريستيز''. وعرضت في المزاد 162 قطعة معظمها يحمل توقيع أهم صانعي المجوهرات في العالم مثل ''كارتييه'' و''بوشرون'' وبولغاري'' و''فان كليف اند اربلز'' اضافة الى ساعات من ''باتيك فيليب'' و''اودمار بيغيه'' و''بياجيه'' و''اوليس ناردين'' و''جاغير لوكولتر'' و''بانيراي''.

وتمكن عشرات المولعين باقتناء المجوهرات من الاطلاع على هذه القطع عبر كتيبات ارسلت لهم خصيصا فيما تمكن العامة من مشاهدة المجوهرات الفريدة في معرض استمر يومين. وكريستيز التي نظمت في مايو الماضي، مزادا في دبي كان الاول في الشرق الاوسط وضم اعمالا فنية معاصرة من الشرق الاوسط والهند وايران والولايات المتحدة وغيرها، تعود مجددا مساء الخميس لتنظم نسخة ثانية من المزاد مع تركيز اكبر على اعمال الفنانين العرب.

ولا يخفي المسؤولون في كريستيز، كما في المرة السابقة، اعتقادهم ان التركيز على اعمال لفنانين عرب ينم عن ازدياد الاهتمام بالاعمال من هذه المنطقة، وبالتالي يمكن لهذا المزاد ان يعزز سوق الاعمال الفنية الشرق اوسطية. والأعمال المعروضة في مزاد الفنون المعاصرة تقدر قيمتها بما بين سبعة وتسعة ملايين دولار وانما يتوقع ان يحصد المزاد مبالغ اكبر، علما ان النسخة الاولى من المزاد شهدت مبيعات بنحو 8,5 مليون دولار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال