• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
  08:14    الشرطة تطلق النار على رجل يحمل سكينا في مطار "امستردام شيبول"    

المضاربون يلتهمون أرباح سوق الأسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 فبراير 2007

إعداد - قسم الاقتصاد:

تصاعدت عمليات جني الأرباح خلال تعاملات الأسبوع الماضي في أسواق المال المحلية، وسيطر المضاربون على السوق وهو ما انعكس في الانخفاضات والارتفاعات الحادة التي شهدتها تعاملات الاسبوع الماضي، والتي تعمقت بصورة أكبر بجلسة نهاية الأسبوع، والتي من الممكن أن توصف بالعصيبة، حيث شهدت بلوغ أسهم عدة بسوق ابوظبي لحاجز الحد الأدنى ''ليمت دون''، ومنها آبار للاستثمار البترولي، وابوظبي الوطنية للطاقة واللذان احتلا قائمة أكثر الشركات انخفاضاً الاسبوع الماضي بنسب بلغت 14%، و11,2% على التوالي بالاضافة الى تسجيلها أدنى سعر لهم منذ بداية تداولهم حيث اغلق ''ابار'' عند 1,72 درهم، و''طاقة'' عند 1,83 درهم، وكذلك ''دانة غاز'' اغلق عند 1,34 درهم، ولم يكن سوق دبى ببعيد عن هذه الاجواء حيث سجل مع بداية جلسة الخميس ادنى مستوى له وانخفضت معظم اسهمه بنسب كبيرة خاصة ''امان للتأمين، واملاك، وارامكس، واياك، وتبريد، والاتحاد العقارية''.

وأشار التقرير الأسبوعي لمركز ابحاث شركة امانة كابيتال إلى أن هذه الانخفاضات دفعت صغار المستثمرين الى الهرولة نحو البيع وهو ما ساهم في تعميق حدة الانخفاض وبلوغ معظم الاسهم لمستويات متدنية قبل ان يعاود المضاربون الدخول والاستفادة من فروق الاسعار، وعلى الرغم التحسن النسبي الذي شهدته تعاملات نهاية الجلسة بفضل ارتفاع اعمار العقارية، ودبى للاستثمار، إلا أن عمليات المضاربة التهمت ارباح الاسبوع الماضي، حيث انخفضت القيمة السوقية الاسبوع الماضي بـ 15,1 مليار درهم، إلا أنه من الضروري التأكيد على عدم وجود مبرر لانخفاض الاسعار إلى هذا الحد، خاصة الاسهم القوية كأعمار، ودبي للاستثمار، والامارات للاتصالات، ومصرف ابوظبي الاسلامي، وبنك دبي الاسلامي والتى اعلنت جميعها عن ارتفاع جيد في ارباحها السنوية، ومن المتوقع ان تكون توزيعاتها وعوائدها افضل من العام السابق.

وشهدت تعاملات الاسبوع الماضي استمرار حالة النشاط، خاصة في ظل استمرار اعلان نتائج الشركات وعودة المستثمرين والمضاربين الى السوق، حيث ارتفعت كمية وقيمة التداول بنسب 16,9%، و27,9% على التوالي وتم تداول 800 مليون سهم بقيمة 6 مليارات درهم، وشهد كلا السوقين نشاطاً كبيراً، واستحوذ سوق دبي على ،78,1 و90,3% من اجمالى كمية وقيمة التداول.

وبدا السوق خالياً سوى من سهم اعمار العقارية الذي نشطت عليه عمليات المضاربة مما ادى الى تحركات في نطاقات سعرية كبيرة، فارتفع إلى 13,70 درهم مع نهاية تعاملات الاسبوع الماضي، مقابل 13,20 درهم بنهاية تعاملات الاسبوع السابق، ليشهد عمليات مكثفة لجني الارباح ثم الهروب سريع خوفاً من استمرار الانخفاض ليسجل ادنى سعر عند 12,40 درهم وينهي الاسبوع عند 13 درهماً وهو ما يعكس سيطرة المضاربين على السوق.

واحتل سهم اعمار العقارية قائمة أكثر الشركات نشاطاً من حيث الكمية والقيمة بعد تداول 318,6 مليون سهم بقيمة 4,2 مليار درهم مستحوذاً على 52,2%، و76,4% من اجمالى كمية وقيمة التداول بسوق دبي، اما سوق ابوظبي فقد احتل سهم اركان لمؤاد البناء قائمة انشط الشركات من حيث الكمية بعد تداول 39,7 مليون سهم مستحوذاً على 23,2% من اجمالي كمية التداول، في حين استحوذ سهم الدار العقارية على قائمة انشط الشركات من حيث القيمة بعد تداولات بلغت قيمتها 103,7 مليون درهم مستحوذاً على 17,7% من اجمالي قيمة التداول بسوق ابوظبي. وسجلت مؤشرات أسواق المال المحلية انخفاضات كبيرة خلال تعاملات الاسبوع الماضي، حيث انخفض مؤشر سوق أبوظبي 99,41 نقطة بنسبة 3,26% ليغلق عند 2947,48 نقطة، كما انخفض مؤشر سوق دبي 130,73 نقطة بنسبة 3,05% ليغلق عند 4153,53 نقطة، وهو ما انعكس في انخفاض مؤشر سوق الامارات الصادر عن هيئة الاوراق المالية والسلع 117,73 نقطة بنسبة 2,85% ليغلق عند 4010,34 نقطة محققا انخفاضا في رأس المال السوقي بلغ 15,1 مليار درهم (منها 8,8 مليار درهم بسوق ابوظبى، و6,3 مليار درهم بسوق دبي).

كما انخفضت مؤشرات قطاعات الأسهم كافة خلال تعاملات الاسبوع الماضي وبنسب متفاوتة تراوحت بين 1,7%، و9,2%، ولم ينج منها سوى قطاع الصناعة الذي ارتفع بنسبة 2,1%، وكان قطاع البنوك اكثر القطاعات المؤثرة سلبياً على اداء المؤشر حيث انخفض بنسبة 2,57% وانخفضت قيمته السوقية 6,1 مليار درهـم (تمثل 40,4% من خسائر المؤشر) متأثراً بانخفاض سهم بنك ابوظبي الوطني الذي انخفض بنسبة 7% واغلق عند 23,20 درهم لتنخفض قيمته السوقية 2,1 مليار درهم (يمثل 34,4% من خسائر القطاع).

تلاه قطاع الاتصالات منخفضاً بنسبة 2,6% لتنخفض قيمته السوقية 2,6 مليار درهم متأثراً بانخفاض سهم الامارات للاتصالات بنسبة 2,4% واغلق عند 16,05 درهم لتنخفض قيمته السوقية بـ 1,8 مليار درهم (تمثل 69,2% من خسائر القطاع)، تلاه قطاع العقارات الذي انخفض بنسبة 1,7% لتنخفض قيمته السوقية 1,8 مليار درهم متأثراً بانخفاض سهم اعمار العقارية بنسبة 1,5% واغلق عند 13 درهماً لتنخفض قيمته السوقية 1,2 مليار درهم.

وعلى الجانب الاخر لم يرتفع سوى قطاع الصناعة بنسبة 2,1% وارتفعت قيمته السوقية بـ67 مليون درهم فقط، متاثراً بارتفاع سهم طيران ابوظبي بنسبة 4,8% ليحتل بها قائمة اكثر الشركات ارتفاعا بسوق أبوظبي ليغلق عند 2,18 درهم ولترتفع قيمته السوقية 40 مليون درهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال