• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

برعاية منصور بن زايد

«خليفة الإنسانية» تطلق غداً المنتدى الطبي الثاني لبعثة رئيس الدولة للأطباء المتميزين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

«خليفة الإنسانية» توفد طلاباً مواطنين لدراسة الطب في أميركا أبوظبي (الاتحاد) تطلق مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية غداً السبت في العاصمة أبوظبي المنتدى الطبي الثاني لبعثة رئيس الدولة للأطباء المتميزين، وذلك من خلال ورشة عمل علمية طبية لمدة يومين بالتعاون مع مستشفى «أم دي أندرسون» و«مايو كلينك» في الولايات المتحدة الأميركية، وذلك تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس المؤسسة. ويأتي تنظيم هذا المنتدى العلمي المتخصص في العلوم الطبية للمرة الثانية تماشيا مع إستراتيجية المؤسسة التي تولي الرعاية الصحية والتعليم والتدريب اهتماما خاصا في مشاريعها ومبادراتها داخل وخارج الدولة على حد سواء، ولكي يصبح هذا التعاون المشترك ضمن خطط المؤسسة للتوسع في شراكاتها مع الجامعات والمؤسسات الطبية البارزة عالميا للاستفادة من خبراتها في صقل مهارات الأطباء والإداريين المواطنين. وسيتم خلال المنتدى تخصيص وقت للتواصل مباشرة عبر الفيديو مع طلبة الإمارات في أيرلندا، وذلك للمشاركة والتفاعل من خلال طرح الأسئلة والاستفسارات التي يرغبون في مناقشتها. وقال محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية إن المؤسسة تسعى من خلال هذا المنتدى الذي ينظم للسنة الثانية على التوالي إلى فتح آفاق علمية وفرص التعليم والتدريب ومساعدة المواطنين الإماراتيين العاملين في قطاع الرعاية الصحية من خلال برنامج هاتين المؤسستين العالميتين من منطلق حرصها على تعزيز أواصر التعاون للارتقاء بمستوى الأطباء والإداريين الإماراتيين العاملين في القطاع الصحي. وأكد الخوري أن من أهم أهداف المؤسسة الاستثمار في الكوادر الإماراتية، ونتطلع في المستقبل القريب إلى أن يلتحق بهذا البرنامج عدد من الأطباء والمديرين الإماراتيين البارزين لتهيئتهم لاستلام مناصب قيادية عليا ضمن المنظومة الصحية في الدولة. وذكر مدير عام مؤسسة «خليفة الإنسانية» انه بالإضافة إلى المتحدثين الرسميين من إم دي أندرسون ومايو كلينك فإنه تمت دعوة الأطباء والعاملين في القطاع الصحي من جميع الجهات والهيئات الصحية والجامعية مثل المكتب الطبي في وزارة شؤون الرئاسة، والقوات المسلحة، ووزارة التعليم العالي، ووزارة الصحة، ووزارة الداخلية، وهيئة الصحة بأبوظبي، وهيئة الصحة بدبي، وكلية فاطمة للتمريض، وجامعة الإمارات، وكلية الطب في جامعة الشارقة، ومجلس أبوظبي للتعليم، وكلية دبي الطبية والمركز الوطني للتأهيل. من جانبه قال الدكتور علي عبدالكريم العبيدلي المدير التنفيذي لدائرة الشؤون الأكاديمية في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»: «نتقدم بالشكر الجزيل إلى مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية التي قامت بتوظيف علاقاتها المتميزة مع الشركاء الإستراتيجيين العالميين لتترجم مثل هذه العلاقات إلى فرص تدريبية متميزة للمواطنين العاملين في القطاع الصحي، وهذا يدل على رؤية ثاقبة تتطلع المؤسسة من خلالها لرفد القطاع الصحي بأفضل الكفاءات المواطنة التي اكتسبت الكثير من الخبرات والمهارات في المراكز التدريبية العالمية المرموقة». وأضاف الدكتور العبيدلي: «وفي ذات السياق تبنت مؤسسة «خليفة الإنسانية» مبادرة لتمكين الأطباء المواطنين الشباب من اجتياز امتحانات التراخيص الطبية الأميركية، والذي من شأنه أن يسهل التحاقهم بمراكز وبرامج التدريب المختلفة في الولايات المتحدة، بما يمهد الطريق أمامهم لنيل المعرفة والمهارات التي تعدهم لخدمة مواطنيهم وتقديم أفضل رعاية صحية على مستوى عالمي لهم». من جهته صرَّح الدكتور روبرت وولف بروفيسور في قسم الأورام، ويشرف على كرسي أستاذية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لطب الأورام قائلاً: «نيابة عن زملائي بمركز أندرسون لعلاج السرطان بجامعة تكساس، فإنه يشرفنا مشاركتنا في المنتدى الطبي المشترك الثاني الذي تنظمه مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية». وأضاف: «ونحن نتطلع إلى المشاركة في هذا الحدث على مدى يومين لتبادل المعارف، بوصفه فرصة تعليمية فريدة تضم طلاباً أكاديميين متميزين إلى جانب المتخصصين في المجال، وهم في مرحلة إعداد طلباتهم للتقدم لدراسة الطب في الولايات المتحدة والالتحاق ببرامج الزمالة في التخصصات الفرعية، وهدفنا في النهاية هو إتاحة الفرصة لأولئك الأطباء الشباب للقدوم إلى هيوستون للمشاركة في برامج التخصصات الطبية وأيضاً الالتحاق بدورات التدريب العملي والأبحاث الطبية، ونأمل أن تُتَوَّج تلك الخبرات بتقديم طلبات تنافسية للتدريب في البرامج الأميركية المعتمدة، وسوف نصل بالتأكيد وبمرور الوقت إلى تطوير كادر طبي عالي المستوى في مجال طب الأورام بدولة الإمارات العربية المتحدة». أما الدكتور ستيف روز، عميد في مدرسة مايو كلينك للتعليم العالي قال: إننا نشعر بسعادة كبيرة لاستمرار فرص للتعاون مع شركائنا في أبوظبي للبحث في كيفية التعامل مع المشاكل المرتبطة بالتعليم الطبي، هذه الشراكة المتميزة توفر فرصة لتطوير الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الأميركية، وفي الإمارات العربية المتحدة، وفي مختلف دول العالم. أضاف الدكتور روز: إننا نشعر في مايو كلينيك بالامتنان لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بخصوص التزامهم وحرصهم على صحة الناس من خلال مشاريعهم الصحية في جميع أنحاء العالم، وعبر العمل بشكل مشترك فإننا نؤمن بأن هذه الشراكة الطبية - الإنسانية سوف يكون لها الفضل في وضع البنى التحتية الطبية وبرامج الرعاية المطلوبة لتوفير أعلى مستويات الرعاية الصحية. أشار إلى أن مايو كلينك تتمتع بعلاقة طويلة الأمد مع إمارة أبوظبي ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية. وبحسب برنامج المنتدى سيخصص اليوم الأول السبت 10 أكتوبر الجاري للقاء مع الأطباء لمناقشة آلية تقديم الطلبات لبرامج الإقامة والزمالة والتدريب وشروط التقديم في الولايات المتحدة الأميركية. أما اليوم الثاني الأحد 11 أكتوبر سيعقد الضيوف اجتماعا موسعا مع مديري المستشفيات وإدارات التعليم المستمر من الهيئات الصحية والجامعات لمناقشة سبل التعاون، وتسهيل المعاملات وتوفير فرص التعليم والتدريب للمواطنين في الولايات المتحدة الأميركية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض