• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

عقيلات أعضاء السلك الدبلوماسي العربي يلتقين الأطفال العراقيين بمستشفى المفرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 فبراير 2007

تفقدت عقيلات أعضاء السلك الدبلوماسي العربي المعتمدين لدى الدولة مساء أمس الأطفال العراقيين المتواجدين حاليا لتلقي العلاج بأمر من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' في مقر إقامتهم بمستشفى المفرق.

وشارك الحضور في الملتقى الخيري الذي نفذته هيئة الهلال الأحمر ضمن المساعي الرامية لتوفير الدعم النفسي والمعنوي للأطفال ومرافقيهم حيث قدمت عقيلات أعضاء السلك الدبلوماسي بسفارات الدول العربية الهدايا للأطفال المرضى بحضور قرينة السفير العراقي لدى الدولة.

وأشادت حرم السفير العراقي خلال الملتقى بالجهود التي تقوم بها دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا تجاه مؤازرة الأشقاء العراقيين في الظروف الاستثنائية التي تواجههم.

كما أعربت عن بالغ الشكر والتقدير لمبادرة ومكرمة صاحب السمو رئيس الدولة باستقبال الأطفال المرضى لتلقي العلاج في الوقت الذي كانوا يعانون من عدم وفرة الإمكانات والظروف المواتية التي تحمل لهم أمل الشفاء مؤكدة أن مبادرات الإمارات هي دائما فاتحة خير تعكس الترابط بين الشعبين الشقيقين.

وأشادت حرم السفير العراقي لدى الدولة بمستوى الرعاية الصحية التي يلقاها الأطفال المرضى في مستشفى المفرق كما ثمنت الجهود المتواصلة التي تضطلع بها هيئة الهلال الأحمر لمتابعة احتياجات عائلات الأطفال المرضى ومرافقيهم والاهتمام بالجوانب النفسية والإنسانية من خلال تنظيم الأنشطة الترفيهية واللقاءات التي تساهم في تعزيز التواصل بين المجتمع والأطفال المصابين ومرافقيهم.

واطلع الحضور خلال الملتقى على مستجدات الأحوال الصحية والخدمات المهيأة للأطفال ومرافقيهم بمستشفى المفرق وسط اهتمام كبير من الكوادر الطبية بالمستشفى ومتابعة من متطوعي هيئة الهلال الأحمر بهدف توفير كافة الاحتياجات وأشكال الدعم الممكنة لتحسين ظروفهم وأوضاعهم الصحية والإنسانية.

إلى ذلك أكدت السيدة فتحية النظاري مديرة إدارة الإسعاف وسلامة المجتمع في هيئة الهلال الأحمر اهتمام هيئة الهلال الأحمر بتقديم الدعم النفسي لتعزيز الروح المعنوية لدى الأطفال الجرحى ومرافقيهم لتحمل ما هم فيه من معاناة لافتة إلى برنامج الهلال الأحمر للدعم النفسي المخصص للمرضى العراقيين والذي يتضمن العديد من الأنشطة تخدم تلك الغايات والأهداف النبيلة.

''وام''

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال