• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

عبد الغفار: معرض الصحة العربي 2007 الأكبر عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 فبراير 2007

دبي - بسام عبد السميع:

اختتم ''معرض ومؤتمر الصحة العربي'' دورته الثانية والثلاثين في ''مركز دبي الدولي للمعارض''، أمس وسط إشادة الوفود والعارضين والأطباء المشاركين من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، بدوره المحوري في الارتقاء بمعايير جودة الرعاية الصحية في المنطقة. واستقطب ''الصحة العربي ''2007 أكثر من 2200 شركة عارضة توزعت في 30 جناحاً وطنياً.

وصرح خبراء الرعاية الصحية وممثلو القطاع بأن النمو الكبير الذي شهده المؤتمر على مدى السنوات القليلة الماضية يشكل حافزاً كبيراً لقطاع الرعاية الصحية في المنطقة ومؤشراً مهماً للتطور الذي حققه. كما أثنت الوفود المشاركة وزوار المعرض على الجهود المبذولة في هذا الحدث لتسليط الضوء على أهمية المعرفة والبنية التحتية المتطورة؛ وقدرته على تلبية الاحتياجات المتجددة للسوق.

وقال سايمون بيج، مدير المشاريع في معهد الدراسات الدولية- الشرق الأوسط (آي آي آر): ''يتسم معرض الصحة العربي بأهمية خاصة كونه يجمع تحت سقفه كافة الأطراف المعنية بقطاع الرعاية الصحية وجميع المهتمين بهذا الشأن. فبالنسبة للأطباء، يمثل هذا الحدث منبراً يطلعون من خلاله على أحدث التقنيات والتطورات العلمية. كما أنه يوفر للشركات فرصة سانحة للتعرف على احتياجات عملائها في المنطقة، فضلاً عن أنه يلعب دوراً محورياً في إرساء أرقى معايير الرعاية الصحية في المنطقة''.

وكشف سعادة الدكتور عبد الغفار عبد الغفور وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الطب العلاجي أمس أن معرض الصحة العربي 2007 هو الأكبر من نوعه عالميا، حيث زادت الشركات المشاركة على 3000 شركة، مشيرا إلى أن المشاركة المتوقعة قبل بدء المعرض كانت في حدود 2200 شركة.

وأوضح عبد الغفور أن معرض فرانكفورت كان يحتل المركز الأول عالميا بـ 2500 عارض، فيما شهدت الدورة الحالية بدبي مشاركة مجموعة من الشركات تحت اسم دولتهم مما أدى إلى عرض أحدث المعدات والأجهزة الطبية وخلق منافسة دولية من خلال المعرض.

وقال إن اللجنة التي تشكلت برئاسة سعادة الدكتور علي شكر وكيل الوزارة تفقدت جميع المعروضات واطلعت على الخدمات التي تقدمها الشركات المشاركة وكيفية الاستفادة من توافر جميع أنواع الأجهزة الطبية بمختلف التخصصات، مضيفا أن سلامة وحداثة المعدات الطبية تؤدي الي الارتقاء بالرعاية الصحية وسلامة الأنظمة الطبية.

وأكد أن معرض ومؤتمر الصحة العربي 2007 ساهم في دفع وتطور القطاع الطبي بالدولة، منوها بالتعرف على أحدث الوسائل العلاجية والتشخيصية والأنظمة الصحية المتداولة في العالم. ولفت إلى أن الدورة الثانية والثلاثين لمعرض ومؤتمر الصحة العربي ،2007 والذي جرت فعالياته على مدار 4 أيام بمركز دبي الدولي للمعارض، ويقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية، شاركت فيها كبريات المؤسسات العالمية الطبية وأنه الحدث الأضخم في قطاع الرعاية الصحية والخدمات الطبية بمنطقة الشرق الأوسط ودول الخليج، مشيدا بمستوى الخدمات الطبية التي تقدمها مدينة دبي الطبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال