• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استمرت أعمال البناء أكثر من سنتين

ساحل العاج تشيد الجسر الثالث في ابيدجان بكلفة 270 مليون يورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

أبيدجان (أ ف ب)

يستمر المئات في اجتياز مسافة الكيلومتر ونصف الكيلومتر من الأسفلت بين شمال ابيدجان وجنوبها، حتى بعد هبوط الليل، على الجسر الثالث في عاصمة ساحل العاج الذي يمثل مشروعاً رئيسياً في برنامج الرئيس الحسن وتارا، ويشعر سكان البلاد بفخر كبير حياله.

ويمكن في هذا المكان مصادفة أشخاص من الأعمار كافة ومن الجنسين. ويتبادل الأزواج التقاط الصور بكثير من الشغف. كما يمكن باستمرار رؤية الوميض الضوئي لآلات التصوير.

ويعتبر الجسر الثالث في ابيدجان الذي تم تدشينه باحتفالية كبيرة ترأسها الرئيس الحسن وتارا مؤخراً، أحد الإنجارات الرئيسية في عهده. وبدأ استخدامه رسمياً الأسبوع قبل الماضي.

واستمرت أعمال تشييد الجسر أكثر من سنتين بكلفة ناهزت 270 مليون يورو. وبات هذا المشروع الذي أطلق عليه تسمية جسر «هنري كونان بيدييه»، تيمناً بالرئيس العاجي السابق والحليف الرئيسي للحسن وتارا، مفخرة لسكان العاصمة الذين يتحدثون عنه بالكثير من المباهاة.

ويعلق وزير البنى التحتية باتريك اشي قائلاً : نشعر بمفاجأة إيجابية إزاء الرابط العاطفي الذي نشأ بين سكان ابيدجان والجسر الجديد. الناس يريدون رؤية الأمل عبر أمور ملموسة وحسية. ويمثل هذا الجسر الحديث الذي يمتد على كيلومتر من الأسفلت، تجسيداً لهذا الأمل.

ويندد السكان منذ أسبوعين بفكرة جعل اجتياز الجسر مدفوعاً، ويخشون من أن يؤدي ذلك لحصره «بالأغنياء فقط» في هذا البلد الذي يبلغ فيه الحد الأدنى للأجور 60 ألف فرنك أفريقي (111 دولاراً) شهرياً.

ويشير وزير البنى التحتية إلى أن المرور على الجسر سيكلف ما بين 500 وألف فرنك أفريقي (93 سنتاً إلى 1,84 دولار). وهذا المبلغ مبرر، بحسب الوزير، إذ أن الجسر يوفر على السائقين استهلاك كميات كبيرة من الوقود في حال عدم سلوكهم له وبقائهم عالقين لساعات في الاختناقات المرورية.

وتقرر أن يبقى الجسر مجانياً حتى يوم رأس السنة الجديدة، وأصبح المرور عليه مدفوعاً اعتباراً من الثاني من يناير 2015.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا