• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

أولمرت يدلي بشهادته أمام لجنة للتحقيق في الحرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 فبراير 2007

القدس المحتلة- اف ب: مثل رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت أمس أمام لجنة حكومية مكلفة بالتحقيق في الأخطاء التي ارتكبها الجيش في الحرب على لبنان وتبدو نتائجها حاسمة لمستقبله على رأس حكومة تهزها سلسلة من الفضائح.

وأولمرت هو آخر سبعين مسؤولاً سياسياً وعسكرياً تستمع اليهم اللجنة منذ انشائها في 17سبتمبر الماضي.

وستعرض اللجنة التي تتألف من خمسة اعضاء ويرأسها القاضي المتقاعد الياهو فينوجراد، ومقرها تل ابيب، نتائجها التمهيدية خلال الأيام القليلة القادمة.

وتجري جلسة الاستماع التي بدأت في الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي وقد تستغرق عشر ساعات، وراء ابواب مغلقة بدون أن يحضرها الجمهور والصحافيون. وكان أولمرت قد حاول مراراً التقليل من خطورة الاخطاء المرتكبة خلال الحرب مكتفياً بالاعتراف ''بمشاكل''. وقد أقر في نهاية الحرب أن ''القول بإن كل شيء على ما يرام أمر غير جدي''.

ويرى عدد من المعلقين أن مصير أولمرت قد يكون رهن توصيات هذه اللجنة.

فإذا اتهم رئيس الوزراء شخصاً لإخفاقات العملية قد يضطر الى الاستقالة كما يطالب بذلك اغلبية الاسرائيليين وفق ما جاء في استطلاع مؤخراً. وحتى الآن وحده رئيس الاركان دان حالوتس استبق نتائج اللجنة باستقالته في 17 يناير.

وقالت الإذاعة العامة: إن أعضاء اللجنة سيسألون أولمرت لماذا أمر بشن الحرب بدلاً من القيام بعملية عسكرية محدودة ضد ''حزب الله'' ولماذا اختار قبل شهرين عمير بيريتس وزيراً للدفاع بينما لا يتمتع زعيم الحزب العمالي بأية خبرة عسكرية.

ويتوقع ايضاً أن تسأله اللجنة حول قراره بشن عملية برية واسعة النطاق أسفرت عن سقوط عدد كبير من الجنود الإسرائيليين قبل يومين فقط من نهاية الحرب بينما كان واضحاً أن المعارك توشك على التوقف تحت ضغط المجتمع الدولي.