• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

بوتين يتعهد بخفض التضخم ومواصلة النمو السريع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 فبراير 2007

موسكو-رويترز: تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس بخفض التضخم السنوي إلى ما بين أربعة وخمسة في المائة في 2008-2009 وتوقع استمرار النمو القوي، حيث يسير اقتصاد بلاده ضمن أكبر عشرة اقتصادات في العالم من حيث الإنتاج.

وقال بوتين في مؤتمر صحافي سنوي مع صحافيين روس وأجانب: ''ينبغي أن نواصل الكفاح لتقليل التضخم وفي 2008-2009 ينبغي أن نصل إلى مستوى بين أربعة وخمسة في المائة في العام''. وقال: إن أسعار السلع الاستهلاكية ارتفعت بنسبة تسعة في المائة في العام 2006 وإن التضخم كان يبلغ 36,5 في المائة عندما تولى الرئاسة في عام .1999

وقال بوتين: إن إجمالي الناتج المحلي في روسيا بلغ العام الماضي تريليون دولار بالتقدير الإسمي ليدفع روسيا إلى مصاف أكبر عشرة اقتصادات في العالم.

لكنه أشار إلى أن الإنتاج لا يزال يمثل 82 في المائة فقط من مستواه في عام 1990 وأضاف: ''مازال أمامنا ما ينبغي أن نفعله، أصبح العام 2006 عاما للتحول من سياسة التجميع والاستقرار إلى سياسة التنمية''، وتابع: ''يواصل اقتصاد البلاد النمو بوتيرة سريعة. سنحصل على نتائج نهائية في مارس. لكن تقديرات متنوعة تشير إلى أن معدل النمو في عام 2006 سيتراوح بين 6,7 و6,9 في المائة''. وقال: إن النمو القوي يأتي نتيجة تصرفات واعية من جانب الحكومة وإن خطوة جعل الروبل عملة قابلة للتحويل بدءا من أول يوليو الماضي كان لها أثر إيجابي على الاقتصاد.

وقال: ''هذه القرارات (بخصوص تحرير العملة) كانت صعبة. كنا خائفين بعض الشيء. بما في ذلك أنا. من اقرار سياسة البنك المركزي''، وقال الرئيس الروسي: إن روسيا شهدت نتيجة لتحرير العملة تدفق 41 مليار دولار بلغت الاستثمارات الأجنبية المباشرة منها 31 مليار دولار. وقال الرئيس الروسي: إن بلاده لا تستخدم نفوذها الاقتصادي المتنامي لأغراض سياسية.

وقال بوتين: ''دائماً يقال لنا إن روسيا تستخدم. مواردها الاقتصادية لتحقيق أهداف السياسة الخارجية. وهذا ليس هو الحال''. وأضاف: ''ما نفعله (في مجال الطاقة) موجه في المقام الأول لإرضاء زبائننا الرئيسين''. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال