• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

تلاميذ إيرانيون يدرسون "مقررات حربية"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 فبراير 2007

بروكسل-رويترز: أفادت مؤسسة بحثية مقرها إسرائيل أمس الأول أن مدارس ايران تزرع عقلية الحصار في نفوس الأطفال من خلال كتب دراسية تستعرض استعدادات الحرب وتصور اسرائيل والغرب على انهما العدو. وذكر تقرير أعده مركز مراقبة تأثير السلام أن أحد الكتب الدراسية يقدم للاطفال في سن الثالثة عشر عرضاً اساسياً عن الأسلحة الخفيفة بينما يصور كتاب مطالعة للصغار قتل طفل فلسطيني صغير على يدي جندي اسرائيلي. وقال ارنون جرويس مدير البحوث في المركز خلال مؤتمر صحفي في بروكسل: إن ''المقرر الدراسي الحربي في إيران خطر على سلام العالم وأمنه، هذه هي الطريقة التي تشكل بها الكتب عقلية الحصار في أذهان الطلاب.''

وقال جرويس: إن جميع الكتب الدراسية تقوم على الاعتقاد بأن إيران قوة عظمى تستعد ''للجهاد'' على النطاق العالمي لنشر هيمنة الإسلام. وأضاف ''هذا جزء لا يتجزأ من النظام الإيراني منذ 1979 وليس نتاجاً للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد.''

وقال أكبر نبوي وهو من قدامى المحاربين الإيرانيين ويعمل حالياً في صنع الأفلام الوثائقية إن التقرير يهدف إلى تقديم إيران بصورة مغلوطة، وأضاف ''الشعب الأميركي يحترم جنوده وقضيتهم على الرغم من انهم يقتلون في أراض أجنبية على بعد آلاف الأميال من موطنهم، فلم لا نحيي ذكرى تضحيات شهدائنا الذين قتلوا وهم يدافعون عن بلادهم ودينهم.''

ويتضمن كتاب مدرسي آخر مصور للأطفال في سن العاشرة صور فتيات محجبات يحملن بنادق بينما تتضمن مواد للتلاميذ في سن الثالثة عشر تعريفاً اساسياً بالأسلحة والمتفجرات والأساليب العسكرية. وسلم جرويس بأنه ليس لديه معلومات حديثة بشأن تأثير الكتب الدراسية على الأطفال الإيرانيين.