• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

برودي: القذافي يعيد النظر في قضية البلغاريات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 فبراير 2007

أديس أبابا-وكالات الأنباء: قال رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي إنه ناشد الزعيم الليبي معمر القذافي أن يبقي على حياة خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني صدر الحكم ضدهم بالاعدام بسبب إصابة مئات الاطفال بفيروس مرض الأيدز. وقال برودي للصحفيين خلال قمة الاتحاد الافريقي في إثيوبيا '' فعلت ذلك بمشاعر صادرة من القلب، لأن هذه مشكلة مستمرة منذ ثماني سنوات.'' وقال إن القذافي أجاب بانه ''لا تزال هناك مشاكل حول التعويضات لعائلات الضحايا لكنه سيفكر فيما قلته له وسنتحدث عن ذلك مرة اخرى.وقال برودي إن إيطاليا وافقت على التدخل لدى القذافي بالنيابة عن بلغاريا زميلتها في الاتحاد الاوروبي.

وكان سيف الاسلام نجل القذافي قد أعلن في مقابلة صحفية نشرت الاثنين الماضي أن ليبيا لن تقوم بإعدام الستة. وقال لصحيفة(24 شاسا)البلغارية إنه يمكن إيجاد حل قريبا لإنقاذ الستة وإرضاء عائلات الاطفال المصابين بالعدوى لكنه لم يقدم أي تفاصيل.

من جهتها أشادت واشنطن بالجهود التي تبذلها طرابلس للإفراج عن الممرضات البلغاريات اللواتي حكم عليهن بالاعدام في ليبيا والتي أشار اليها سيف الاسلام مشيرة الى أن إيجاد مخرج للأزمة سيكون ''مرحبا به''. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك ''اذا تحرك الليبيون بالواقع مثلما قال هذا الشخص، فمن المؤكد أن هذا التحرك سيكون مرحبا به''.

وذكر المتحدث الاميركي أن الولايات المتحدة ترغب في إطلاق سراح الممرضات والطبيب ولكنه لم يتحدث عن الشق المالي في هذه القضية التي تعيق التطبيع الكامل للعلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا.

وقال ''نفهم أنه كان يتوجب على الليبيين احترام بعض العملية القضائية ولكن نعتقد مع ذلك أنه يجب إيجاد طريقة للإفراج عن هؤلاء''.