• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

أبوالغيط وسليمان إلى واشنطن الاثنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 فبراير 2007

القاهرة - ''الاتحاد'': يتوجه إلى واشنطن الاثنين المقبل، وفد مصري رفيع المستوي يضم الوزير عمر سليمان رئيس الاستخبارات المصرية، ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط، في زيارة للولايات المتحدة تستغرق ثلاثة أيام، يجري خلالها مباحثات مع الإدارة الأميركية حول سبل تحريك عملية السلام في الشرق الأوسط، ووضع أفق سياسي للحل النهائي للقضية الفلسطينية.

وقال مسؤوول مصري رفيع المستوى، إن مصر لمست خلال الزيارة التي قامت بها وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس إلى المنطقة مؤخرا، إن واشنطن لديها خطة سياسية جادة لتحقيق الدولة الفلسطينية، بعد اقتناعها بضرورة وضع أفق سياسي لحل القضية بعد أن كانت تتعامل معها بمفهوم أمني فقط.

وأضاف إن اهتمام الإدارة الأميركية واقتناعها بالتحرك نحو القضية الفلسطينية، جاء بعد المشاكل التي يواجهها الرئيس الأميركي بوش في العراق، وبعد أن ثبت لها بالدليل القاطع صحة وجهة النظر المصرية، بأن القضية القضية الفلسطينية هي لب الصراع في الشرق الأوسط، والنظر إليها بمفهوم أمني يعقدها، مما ينعكس على الاستقرار في المنطقة برمتها.

ودعا المسؤول المصري القيادة الفلسطينية الى احتواء التوتر وتحقيق المصالحة للوصول الى اتفاق حقيقي يفضي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لافتا إلى أن أهم معضلة ستواجه التحرك المصري مع الجانب الأميركي هي الأوضاع الداخلية الفلسطينية، وضرورة وجود شريك فلسطينى.

وقال إن الوزير عمر سليمان على أتصال دائم ومستمر على مدار الساعة بالقيادة الفلسطينية في الداخل والمكتب السياسي لحركة ''حماس، في الخارج، من أجل إنجاز اتفاق حقيقي قبل عودة وزيرة الخارجية الأميركية للمنطقة مرة أخرى لمناقشة ملف الصراع العربي الإسرائيلي. ووصف المصدر الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين فتح وحماس برعاية مصرية بأنه سيظل هشا إذا لم تعززه إرادة سياسية تضع مصلحة الشعب الفلسطيني في المقام الأول، بعيدا عن المصالح الحزبية والفئوية الضيقة، وبعيدا عن الأجندات والمواقف السياسية المختلفة.