• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تتسم بالغموض والتعقيد

تعديل سلوكات التوحدي.. مهمة شائكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

تشغل عملية تعديل سلوك الطفل التوحدي اهتمام العاملين في المجال التربوي والتعليمي بالمدارس من معلمين ومعلمات واختصاصيين في علاج الاضطرابات السلوكية المقترنة باضطراب التوحد.

والمشكلة الأولى التي تواجه تعديل سلوك ذوي التوحد، أن لكل طفل سلوكاً خاصاً به، فليس هناك طريقة واحدة أو ثابتة يمكن أن تتبع لتعديل سلوك التوحديين، وإن تشابهت تصرفاتهم في سماتها العامة، مثل الصراخ، والحركة الزائدة، وضعف التواصل البصري، والنمطية. من ثم فإن أي مجهود لن يحقق أهدافه من دون استيعاب شخصية الطفل واحتياجاته النفسية والاجتماعية والطريقة المناسبة للتعامل معه.

وحول كيفية تعديل سلوك الطفل التوحدي، تقول الدكتورة رباب الألفي، أخصائية التأهيل والعلاج بالعمل في مركز الرعاية الشاملة لذوي القدرات الخاصة بالقاهرة، إن «سمات سلوك الطفل التوحدي تتسم بالغموض والتعقيد»، مشيرة إلى أن التوحدي لا يستطيع التعبير عما بداخله بشكل طبيعي مقارنة بالطفل العادي، وبالتالي يجب تحديد السلوك المراد تعديله أولا، ومعرفة الدوافع الحقيقية له.

وتؤكد أن نجاح المعلم في المدرسة في تعديل سلوك التلميذ التوحدي يتوقف على شكل العلاقة بينهما، ومدى استجابة الطفل وقبوله للمعلم، ودرجة إحساسه بالاحتياجات النفسية والشعورية الخاصة بالطفل، وهل المعلم لديه المرونة الكافية في استخدام أساليب جديدة في تعديل السلوك، وهل لديه من صفات الصبر وقوة التحمل، وروح التجديد والتنويع في الأساليب، والقدرة على التحكم والسيطرة على السلوك، وابتكار طرق جديدة في تعديله.

وتؤكد أهمية وجود برنامج إجرائي لتعديل سلوك الطفل التوحدي، يتمثل في تحديد السلوك المستهدف، ومدى سلبيته، ومعرفة أسبابه، ومعدلات تكراره، والفترة الزمنية التي تمت ملاحظته فيها والخطوات التي تم إتباعها، وكيفية تعديله، والأشخاص الذين يمكنهم تقديم الدعم اللازم لإنجاح عملية التغيير، ومن ثم تنفيذ الخطة العلاجية المحددة، وتقييم نتائجها، موضحة أن الهدف من البرامج التعليمية والتأهيلية للطفل التوحدي هو تخفيف أعراضه السلوكية وتعويض غياب المهارات الأساسية له في حياته اليومية من تواصل ورعاية للذات والتفاعل والنمو الاجتماعي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا