• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

مؤتمر الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل يناقش إصابات الحبل الشوكي والاضطرابات العظمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 فبراير 2007

دبي - ''الاتحاد'': أكد عدد من خبراء المجتمع الطبي المحلي أن هناك حاجة إلى المزيد من منشآت وأخصائيي إعادة التأهيل من أجل تحسين نوعية حياة الأشخاص الذين يعانون من إصابات وإعاقات، وتمكينهم من ممارسة حياتهم بشكل أفضل. جاء ذلك خلال ''مؤتمر الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل'' الذي انطلق في دبي أمس.

ويسلط المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين في إطار فعاليات ''معرض ومؤتمر الصحة العربي ''2007 في ''مركز دبي الدولي للمعارض''، الضوء على أهمية إعادة التأهيل خلال مرحلة النقاهة، كما يتناول إصابات الحبل الشوكي والإصابات الدماغية الرضية، والاضطرابات العظمية العضلية. ويشتمل جدول أعمال المؤتمر الذي يختتم أعماله اليوم، على كلمات لأكثر من 20 أخصائياً من أنحاء المنطقة والعالم. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن معدلات الإعاقة في مختلف بلدان العالم يتراوح بين 10-12 في المئة من السكان و2-4 في المئة منهم يعانون من إعاقات كبيرة. وفي حين أن معدل الحوادث المرورية، والاضطرابات الخلقية مثل الشلل الدماغي، في دولة الإمارات العربية المتحدة، مترفع، فإن الحاجة إلى مرافق إعادة التأهيل والأطباء الأخصائيين أكبر حسب التقديرات، ناهيك عن أن الإصابات المهنية الحادة تطلب إعادة تأهيل أيضاً.

وقال الدكتور ميرشن بيلاي، أخصائي اضطرابات الكلام واللغة في مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي، وأحد المتحدثين في المؤتمر: ''الهدف من إعادة التأهيل هو تحسين نوعية الحياة. وبخلاف إدارة الرعاية الطارئة، تهدف إعادة التأهيل إلى تمكين الأشخاص المصابين بإعاقات وإصابات بدنية، من استعادة الحد الأقصى الممكن من الوظائف الطبيعية بما يضمن لهم الاندماج في المجتمع''. وأضاف: ''وصفت الأمم المتحدة هذا العقد بأنه العقد العربي لرعاية المعوقين، وعليه فإن هذا المؤتمر يمثل منبراً جيداً لتسليط الضوء على احتياجات هذه الشريحة من الناس''. وقال ممثلون عن معهد الدراسات الدولية- الشرق الأوسط (آي آي آر) المنظم لمعرض ومؤتمر الصحة العربي، إنه تم إنشاء هذا المؤتمر استجابة لمطالب أطباء من المنطقة، وفي ظل ارتفاع معدل الإصابات في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأضافوا أن النقاط التي يركز عليها تعكس أولويات التي يجب أن تركز عليها المنطقة.

وتفيد الإحصائيات الأخيرة بأن دبي شهدت ما يزيد على 25 ألف إصابة مرورية خلال السنوات العشر الأخيرة، بينها 7 آلاف إصابة بين الخطيرة والمتوسطة. وفي أبوظبي، تعرض نحو 3500 شخص لإصابات مرورية بين 1999 و،2006 منها 351 إصابة خطيرة و1318 إصابة متوسطة.

و''مؤتمر الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل'' هو أحد المؤتمرات الـ 16 المدرجة في ''معرض ومؤتمر الصحة العربي ،''2007 كما أنه معتمد من قبل الأكاديمية الأميركية للتعليم الطبي المستمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال