• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م

صيانة أسنان الطفل تبدأ قبل ميلاده من خلال غذاء الحامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 أكتوبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

يلخص الدكتور أبو الفتوح سالم، استشاري جراحات الفم والأسنان بمستشفيات جامعة عين شمس، تفاصيل «العناية المتكاملة» بأسنان الطفل، في عدة حقائق هي:

تختلف مواعيد ظهور الأسنان اللبنية ونموها من طفل لآخر، ولا يمكن تحديد تواريخ محددة لكل الأطفال خلال العام الأول من عمر الطفل. وأن التأخر النسبي لظهور أسنان للطفل السليم لا تعني أن هناك خللاً في النمو. أو أن الطفل الذي تنمو أسنانه مبكراً فهو طفل لامع، والعكس صحيح، فإن الأمر لا يتعدى حدود الفروق الفردية الطبيعية كأي مظهر من مظاهر النمو الأخرى.

تنبت أسنان الطفل الطبيعي عادة خلال الشهر السابع من عمره، وقد تلاحظ الأم توتر الطفل خلال شهره الرابع أو الخامس، وأن لُعابه يسيل، أو أنه يعض. وبما أن الطفل العادي ينبت له 20 سناً عندما يبلغ عامين ونصف، فمن السهل مراقبة الطفل بعد بداية ظهور أسنانه، وتوقع وجود بعض الآلام التي تعكر مزاجه. وجرت العادة أن تفسر الأم أن أي متاعب جانبية لطفلها يكون سببها ظهور الأسنان، وهو اعتقاد خاطئ، فنمو الأسنان لا يسبب أعراضاً مرضية، وإن شابها الإحساس بالألم أو الانزعاج.

من المرجح استيقاظ الطفل من نومه ليلاً خلال فترة ظهور الأضراس الأربعة الأولى (في النصف الأول من العام الثاني)، أكثر من مرة، لشعوره بالانزعاج، وتلاحظ الأم أنه أكثر توتراً وقلقاً، ولا يعود للنوم بسهولة، وعليها أن تتأكد من عدم وجود أسباب أخرى لاستيقاظه، وتسعى للتخفيف عنه من دون اللجوء للمهدئات.

تلاحظ الأم أن وليدها يميل إلى وضع أشياء في فمه لمضغها في الفترة ما بين الشهر السادس والخامس عشر، وعليها أن تقدم له لعباً أو أشياء ناعمة وغير مؤذية، ومطابقة للمواصفات الصحية، على أن تخضع الطفل لمراقبتها جيداً، وأن تبعد عنه كل الأشياء التي يمكن أن يبتلعها، أو الأشياء المطلية، أو القابلة للتقشير والتكسر، أو الأقمشة المليئة بالجراثيم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا