• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

"الرزفة الحربية" منافسة في الشعر الارتجالي بين ست فرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2007

يشهد غداً الخميس إعلان النتائج النهائية للفرق الثلاث المتأهلة للنهائي في مسابقة الرزفة الحربية والتي تنظمها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ضمن العروض التراثية لمهرجان دبي للتسوق 2006 - 2007 بالتنسيق مع فرقة المزيود الحربية.

يقول حكم الهاشمي رئيس اللجنة المنظمة للفعاليات التراثية: ''رغبنا في هذا العام من خلال الفعاليات التي ننظمها أن نبرز الفرق بين الرزفة الحربية والفرق الحربية الأخرى إذ أصبح لدى الناس خلط، وأصبحت الرزفة تطلق على كل فرقة تشتمل على السلاح لكن في حقيقة الأمر أن الفرق الحربية متنوعة وعديدة ولكل منها مسمى خاص بها وشروط تميزها عن غيرها لذا قمنا بالتنسيق مع فرقة المزيود الحربية لعمل الترتيبات اللازمة في سبيل الحصول على النتائج المرجوة من هذه الفعالية وإيصالها إلى الناس بصورتها الصحيحة''.

وعن مسابقة الرزفة الحربية يقول سعيد المزيود رئيس فرقة المزيود الحربية المسابقة هي عبارة عن تقديم الحربية في صورتها الأم أي بحسب صورتها القديمة الأصلية التي كان الآباء والأجداد يؤدونها بعفويتها من حيث الصوت من دون أي آلة موسيقية والاستعراض بالأسلحة التقليدية الأصلية بالطريقة الصحيحة مع الكلمة الشعبية بالمفردة الخاصة باللهجة المحلية مع وجود مساجلة شعرية بين شاعرين موجودين في الميدان حيث إن هذه الميزة في هذا الفن لم يتم تسليط الضوء عليها من قبل مع أنها الأساس الأول في الرزفة الحربية ولكنها لم تجد من يقدمها إعلاميا بصورة تفصيلية تعرف الجمهور بها من خلال تقديم فرق حربية مجهزه على الطريقة القديمة وإظهارها إعلامياً.

وتهدف المسابقة إلى تسليط الضوء على الحربية وإبرازها للجمهور بصورتها الأصيلة قبل دخول الآلات الموسيقية، والتركيز على العمود الفقري في الحربية عند الشاعر ومدى سرعته البديهية، حرفة الرزفية ومدى استيعابهم للجملة الشعرية والملحنة والطريقة الصحيحة للحركات في صفوف الحربية، إظهار اليولة القديمة بحماسها والإشهار الرجولي فيها.

أما طريقة المسابقة فتقوم لجنة التحكيم بإعطاء شاعر الفرقة بيتا من الشعر غير معروف، حيث تم إعطاؤهم بيتين احدهم غزلي والآخر وطني للفرقة ومن ثم يقوم الشاعر بتركيبه في جملة لحنية وبصورة ارتجالية والاستشعار مع الأعضاء في اللحن ومن ثم يبدأ بشله والاستمرار في تركيب أبيات شعرية بنفس الوزن والقافية حتى انتهاء الفترة المحددة.

وتتضمن لجنة التحكيم كلا من الشعراء سعيد المزيود الشحي وهو منسق عام المسابقة وحمدان السماحي وعتيق المطيوعي وفيصل الكتبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال