• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

"الرقابة الإدارية والتطوير الحكومي" في ملتقى علمي بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2007

الشارقة- أحمد مرسي:

أكد سعادة طارق سلطان بن خادم مدير عام دائرة الرقابة الإدارية بحكومة الشارقة على أهمية التواصل المستمر بين العاملين في الحكومة بمختلف مستوياتهم الوظيفية والعاملين بدائرة الرقابة الإدارية وذلك بهدف حسن سير العمل والوصول إلى الكمال الإداري لتطوير قوانين الخدمة المدنية ومراقبة آلية تنفيذها في كافة دوائر الإمارة لرفع مستوى الكفاية الإنتاجية وترشيداً للإنفاق الحكومي والعمل على رفع نسبة التوطين الوظيفي بحكومة الشارقة عن طريق التوجيه والإيعاز للمسؤولين بالدوائر الحكومية في الاعتماد على الكوادر الوطنية أولاً.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عنه عبدالله سالم المشوي مدير إدارة الشؤون المالية والإدارية بالرقابة الإدارية خلال افتتاح الملتقى العلمي الذي نظمته الدائرة بالتعاون مع دائرة تنمية الموارد البشرية تحت عنوان ''دور الرقابة الإدارية في التطوير المؤسسي الحكومي'' والذي حضره أكثر من 40 مديراً ومساعد مدير ورئيس قسم وموظفاً في دوائر حكومة الشارقة المحلية في مسرح قناة القصباء بالشارقة أمس.

وقال: إن دائرة الرقابة الإدارية تقوم كذلك بإصدار التعميمات المنظمة لأعمال شؤون التوظيف من حيث التعيينات والترقيات وحثها على اتباع سياسة التوطين لإتاحة الفرصة للعمالة المواطنة للمساهمة بدرجة فعاله في دفع عجلة التنمية والرقي بها، ودراسة المقترحات الخاصة بالتعيينات الجديدة وشغل الوظائف التي ترد من دوائر الإمارة المختلفة للتأكد من مدى التزام هذه الدوائر بالتعميمات الصادرة في شأن رفع نسبة التوطين الوظيفي بالهياكل الوظيفية الحكومية من عدمه.

وذكر أن الملتقى يهدف إلى اقتراح الحلول الممكنة لتطبيق قوانين الخدمة المدنية تطبيقاً كاملاً وفعالاً، مشيراً إلى أهمية دور الرقابة كأحد عناصر العملية الإدارية التي تستهدف التأكد من أن أعمال الجهاز الإداري تسير وفقاً للخطط والسياسات الموضوعة والكشف عن أوجه القصور التي تعترض العمل التنفيذي ووضع الوسائل الكفيلة لعلاجها.

من جانبها أشارت حنان راشد الجروان مدير عام دائرة تنمية الموارد البشرية في الشارقة، خلال الكلمة التي ألقتها أسماء حسن عبدالواحد رئيس قسم التدريب بالوكالة نيابة عنها، إلى أهمية تطبيق الرقابة الإدارية في التطوير المؤسسي الحكومي باعتباره وسيلة فعالة لقياس تحقيق الأهداف المرسومة بنجاح وكشف الانحرافات والمعوقات التي تعرقل سير العمل عن مساره الصحيح ومحاربة الفساد الإداري بأشكاله المختلفة بما يساهم في استثمار الموارد والإمكانيات المتاحة بشكل أمثل والعمل على زيادة الانتاج وتحسين وتطوير أنظمة العمل المختلفة.

وألقى مسعد محمد محمود المراقب الإداري بدائرة الرقابة محاضرة حول صور وأنواع الرقابة من حيث الإجراء والأسلوب والنطاق، مشيراً إلى السياسات المستقبلية التي تسعى دائرة الرقابة الإدارية إلى تحقيقها ومن ضمنها الاشتراك في إعداد ومراجعة الهياكل التنظيمية لكافة الدوائر والتأكد من ملاءمتها للمتغيرات المستقبلية وقدرتها على فتح فرص التعيين والترقي والإحلال أمام العمالة المواطنة والنظر في تظلمات الموظفين بمختلف درجاتهم وصولاً لتحقيق العدالة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال