• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أعلن بدء إصلاح ما أفسده الحوثيون

محافظ مأرب لـ «الاتحاد»: جنود الإمارات أسود في ميادين القتال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 أكتوبر 2015

صنعاء (الاتحاد) أعلن محافظ مأرب سلطان العرادة، أمس، أن السلطة المحلية ستبدأ فوراً بإصلاح ما أفسده متمردو الحوثي وصالح طوال احتلالهم للمحافظة الاستراتيجية التي حررتها قوات الشرعية منهم بدعم بري وجوي من التحالف العربي، بما يمهد للتقدم صوب صنعاء. وقال لـ «الاتحاد» في مكالمة هاتفية «تم طرد المتمردين من المناطق التي كانوا يسيطرون عليها ويهددون من خلالها أمن واستقرار المحافظة التي ظلت طيلة فترة القتال عصية ومنحازة للشرعية»، مشيراً إلى أن قيادتي المحافظة والمنطقة العسكرية الثالثة و11 مديرية من أصل 14 مديرية كانت جميعها في صف الشرعية. وذكر العرادة أن الوجود الحوثي الآن في مأرب يتمثل في جيوب قليلة على أطراف «صرواح» باتجاه صنعاء، وبعض مناطق مديرية «مجزر» شمال غرب المحافظة، مؤكداً أن قوات الشرعية والتحالف عازمة على تطهير هذه الجيوب وطرد المتمردين، ولافتاً إلى استعداد قبائل مأرب للمشاركة في عملية تحرير صنعاء، لكنه أشار إلى أن هذا القرار يخضع للسيادة اليمنية وقيادة التحالف. وقال «قام التحالف بقيادة السعودية والجهود الكبيرة للإمارات بدور كبير ومهم جداً، ولولاه لما تم دحر المتمردين من مأرب»، مشيراً إلى أن المساندة العسكرية للشرعية عززت عرى الأخوة العربية ووقفت أمام المد الإيراني في اليمن، ومشيداً خصوصاً بالدعم العسكري الإماراتي للعمليات العسكرية في مأرب، بقوله «أشكر الجنود الإماراتيين الذين قدموا أرواحهم للدفاع عن اليمن وأبلوا بلاء حسناً، ولقد رأيت بعينيّ جنود الإمارات أبطالاً أسوداً ثبتوا في ميادين القتال». ورداً على سؤال حول أولويات السلطة المحلية بعد طرد المتمردين، قال العرادة «إصلاح ما أفسده الحوثي، وتثبيت الأمن والاستقرار وتأمين الطرقات، وتشغيل الأجهزة المحلية، وحل مشكلات السكان، خصوصاً المتضررين من الحرب». وأشار إلى أن السلطة المحلية في مأرب تواجه تحدياً أمنياً كبيراً يتمثل في نزع أعداد هائلة من الألغام في مناطق متفرقة بالمحافظة التي تحتوي على آبار نفطية رئيسية، والمحطة الغازية التي تغذي معظم مدن البلاد بالطاقة الكهربائية. وأضاف «من أولوياتنا أيضاً إصلاح خطوط نقل الطاقة المتضررة، وسنبدأ ذلك فور تأمين منطقتي مفرق الجوف، وفرضة نهم من المتمردين». كما لفت إلى أن السلطات المحلية تعكف حالياً على إعداد إحصاء نهائي بالخسائر البشرية والمادية الناجمة عن الحرب، وقال «قدمت مأرب أعداداً كبيرة من الشهداء والجرحى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض