• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دول "التعاون الخليجي" غيرت الجغرافيا السياسية للمنطقة وقادرة على حماية مصالحها

خبير سعودي: التحالف أعاد الشرعية لليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 أكتوبر 2015

ابراهيم سليم

أبوظبي (الاتحاد)

أكد الدكتور فهد الشليمي الخبير الأمني والإستراتيجي بالمملكة العربية السعودية، أن العمليات الإزعاجية التي توجهها مليشيات علي عبدالله صالح والحوثي لن تؤثر في سير المعارك، حيث إن 65٪ من اليمن تم تحريرها وتسليمها للحكومة الشرعية اليمنية، وما حدث وسيحدث هو من أدوات المنهزم، الذي يلجأ إليها عادة عند الخسارة، ومحاولة استغلالها سياسياً، رغم أنه على أرض الواقع يعاني خسائر في الأرواح وعلى الأرض، لافتاً إلى أن مثل هذه العمليات الإزعاجية لا تستطيع أي قوة مهما كانت التصدي لها، كونها تعتمد على آليات صغيرة تستطيع التحرك بين المنحنيات والأرض ومن ثم تحديد الإحداثيات وإطلاق الصواريخ، وأن أميركا ومع وجود 100 ألف جندي لم تستطع تأمين المنطقة الخضراء في العراق.

وأوضح الشليمي، أن أي جيش مهما كانت قوته يتعرض لإصابات وتقديم تضحيات.

وقال إن علينا أن نتحلى بالصبر، وليعلم الجميع أن أي قوات مسلحة نظامية في العالم تتعرض للخسائر، وقوات التحالف مستمرة في الدفاع عن الأرض والعرض، والوطن، ومنطقة الخليج، وترتيب شكل المنطقة العربية لسنوات طويلة مقبلة لتضع حداً لأيديولوجية وفكر انحرافي يهدف إلى السيطرة على المنطقة.

وأشار إلى أن قوات التحالف ودول الخليج بعثت برسالة لإيران ولمن لديه أطماع في المنطقة، أن دول الخليج متضامنة، وتستطيع أن تخطط للمعارك والحروب، وتستطيع رد أي اعتداء، وأن واقع الجغرافيا السياسية قد تغير، وأصبحت دول الخليج العربي قادرة على اتخاذ القرار السياسي أو العسكري الملائم لها ولحماية مصالحها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض