• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تقرير إخباري

تحرير «مأرب-باب المندب» يؤمن الجنوب ويعزل المتمردين في البيضاء وإب وتعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 أكتوبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

كشف تقرير لـ «سكاي نيوز عربية» أن عملية سيطرة قوات الشرعية اليمنية بدعم من التحالف العربي على محافظة مأرب وسط اليمن وطردها سابقا متمردي الحوثي والمخلوع صالح من باب المندب في أقصى الجنوب الغربي يشكل ما يشبه سدا دفاعيا لتأمين وحماية المحافظات الجنوبية المحررة، وبالتالي يسمح بالتقدم بحرية إلى معاقل المتمردين في الشمال.

ومع الانتصار الاستراتيجي في مأرب وبدء قوات الشرعية تطهير المحافظة من جيوب المتمردين، يكون خط الدفاع من مأرب إلى منطقة باب المندب قد امتد ليشمل محافظات أبين وشبوة وعدن والضالع ولحج. كما أن الدور الدفاعي لـ «محور مأرب-باب المندب» يعد عاملا أساسيا في عملية تقدم الشرعية بدعم المقاومة الشعبية والتحالف باتجاه معاقل المتمردين في محافظات حجة وصعدة وعمران وصنعاء شمالا، إضافة إلى قطع طرق الإمداد عن المتمردين في البيضاء وتعز وإب.

ووفق التقرير، فقد ضيقت عملية السيطرة على مأرب وباب المندب الواقعة في محافظة تعز، المطلة على مضيق باب المندب الذي يصل البحر الأحمر بخليج عدن، الخناق على فلول المتمردين في تعز والبيضاء وإب ومنعت عنهم التعزيزات القادمة من الشمال، ولاسيما صنعاء. ومما يفاقم الحصار الذي بات مفروضا على المتمردين في البيضاء وتعز وإب، انتشار بوارج التحالف العربي في البحر الأحمر وخليج عدن، الأمر الذي يضعهم في هذا المناطق في موقف حرج، قد يدفعهم إلى الاستسلام أو الفرار إلى الشمال.

وأضاف التقرير أن «الانتصار على جبهة «البيضاء-إب-تعز»، الذي بات وشيكا وفق المعطيات الميدانية بعد تحرير مأرب وباب المندب، سيضيق الخناق أكثر على المتمردين في الحديدة، وسيسمح لقوات الشرعية والتحالف بحسم المعركة في محافظة الجوف التي تقع بين الحدود السعودية ومأرب. وعليه، فإن حصر عملية انتشار المتمردين في معاقلهم في صنعاء وعمران وحجة وصعدة سيمهد الطريق إلى القضاء على التمرد وبسط سلطة الشرعية على كافة الأراضي اليمنية، كونها باتت معزولة في بقعة جغرافية داخلية، محاصرة من كافة الجهات.

وختم التقرير «أن الانتصارات الأخيرة تشير إلى أن عملية تحرير اليمن من قبضة المليشيات، التي تخلت عن سيادة البلاد وربطت قرارها بالخارج، تسير وفق خطة منهجية تعتمد على التقدم التكتيكي لتأمين المناطق المحررة ومحاصرة المتمردين وعزلهم قبل الانقضاض عليهم في المناطق التي تعد معاقلهم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض