• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دعا خلال استقباله «حكماء المسلمين» لاستراتيجية دولية ضد الإرهاب

ملك الأردن يلوح بخيارات للتصدي لانتهاكات إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 أكتوبر 2015

جمال إبراهيم (عمّان)

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن لدى الأردن خيارات دبلوماسية وقانونية للتصدي للانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف، في حال استمرارها. وشدد عبد الله الثاني أمس خلال لقائه في عمّان وفد مجلس حكماء المسلمين الذي تأسس في شهر رمضان من العام 2014 بهدف تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وتجنيبها عوامل الصِّراع والانقسام، «أننا نقوم بواجبنا تجاه القدس بكل الوسائل المتاحة، ولن تثنينا مشاكل المنطقة وأزماتها عن القيام بذلك».

واستعرض عبد الله الثاني عدداً من التحديات الإقليمية وسبل التعامل معها، بما في ذلك محاربة الإرهاب والتطرف وعصاباته الإجرامية، وما يتطلبه ذلك من استراتيجية شمولية وتنسيق مكثف بين جميع الأطراف المعنية لمحاربة هذه الظاهرة الخطيرة، إضافة إلى إيجاد حل لمشكلة اللاجئين السوريين.

وأكد أن التحديات التي تواجه الشرق الأوسط اليوم هي تحديات دولية تستوجب العمل على المستوى الأمني والعسكري والاقتصادي لمواجهتها، لافتا إلى ضرورة توحيد الجهود لبناء استراتيجية دولية ضد الإرهاب والتطرف، وحماية الدين الإسلامي الحنيف، ومواجهة ظاهرة الكراهية المتصاعدة ضد الإسلام والمسلمين.

وبين أن تحقيق ما تقدم يتطلب موقفا قويا من قبل الجميع في الدفاع عن الإسلام وصورته الحقيقية، والتي يتم تحريفها وتشويهها من قبل الخوارج والانتهازيين.

من جانبهم، شكر أعضاء وفد مجلس حكماء المسلمين الملك عبد الله الثاني على دوره في تعزيز السلام على المستوى العالمي والإقليمي، مؤكدين «احترامهم ومحبتهم لآل البيت».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا