• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

الفريق التاسع - محمد المري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2007

عملية الفجر الأبيض..

** ''منصور يا عشق الإمارات منصور.. رايتك بيضا وانت مرفوع رأسك''، مبروك يا شعب زايد على هذا الإنجاز الذي طال انتظاره واستمر ''قيد الأحلام'' لمدة ''''35 سنة ليتحول الى واقع جميل أدخل الأبيض صفحات التاريخ.. بفضل ''راجمة الصواريخ''.. اسماعيل مطر الذي نشر الفرح في كل أرجاء الدولة من دبي الى عجمان مروراً بالشارقة والعين والفجيرة ورأس الخيمة وأم القيوين وفي كل المدن والقرى نهاية بالعاصمة التي احتضنت العاصفة وشهدت تتويج ''العروس'' بأغلى الكؤوس، لتنطلق المسيرات والشيلات والشلالات الجماهيرية في كرنفالات شعبية ''عفوية'' ابتهاجاً باللقب والذهب لتتأكد المقولة - على الأرض - إن الفوز بكأس الخليج أهم وأكثر تأثيراً لدى شعوب المنطقة من التأهل لكأس العالم.. وهذا مصدر فخر أن تكون دورتنا بهذه الأهمية والنجاح وهذا التواصل والتوهج والتميز من بطولة لأخرى.

''الكأس تبي.. هل بوظبي''.. وتأكدت هذه الأحاسيس من مباراة الكويت ثم السعودية حيث ظهر الأبيض بمستوى فني متصاعد وروح قتالية عالية.. ليولد ''البطل'' من رحم البطولة، وهذا ما غاب عن أذهان المتابعين عندما كانوا يعتمدون ''المقياس الفني'' فقط في تقييم الفرق وتحديد المرشحين للمنافسة.. مع أن كأس الخليج أعطتنا دروساً في هذا المجال وكانت تنحاز لـ ''المقاتلين'' في أرض الملعب وأصحاب ''الأداء الرجولي'' والروح العالية.. وهذه شروط الكأس الغالية.

** مدينة زايد.. مسحت دموع الجمهور الإماراتي وأكدت لهم أنها أرض السعد للأبيض، بعد أن طالتها اتهامات بأن الفريق يخسر دائماً على ملعبه ويكسب في ملاعب أخرى.. ولم يتنبه الكثيرون أن خسارة الافتتاح هي التي رسمت ''خريطة الطريق'' الى منصة التتويج وكانت بمثابة ''إبرة الطبيب'' التي تؤلم في البداية ولكنها تزيد المناعة وتحصن الجسم من أعراض الأمراض.. فعاد الأبيض أكثر قوة وصحوة وتجاوز الكبوة.

** الكأس اختارت أن ''ترقص'' على إيقاعات ''اليولة'' الإماراتية وأصوات البنادق التي تتقاذفها الأيدي بطريقة ''أكروباتية''.. وأجلت التفاعل مع رقصة ''الليوة'' العمانية حتى إشعار آخر! ومن يدري ربما في البطولة القادمة في السلطنة!

** لم أخطئ عندما قلت إن ماتشالا لا يملك أوراقاً رابحة في صفوفه وخيارات كثيرة ومؤهلة.. ولكن ميتسو يملك ''ورقة واحدة'' ولكنها تندرج ضمن أسلحة الدمار الشامل!! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال