• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  01:54    قتيل و18 جريحا اثر انفجار في مصب للغاز في النمسا        01:54    الكرملين يقول إنه لم تعد هناك حاجة للإبقاء على قوات للجيش الروسي على نطاق واسع في سوريا    

ميتسو مدرب الأبطال: الرغبة في الفوز وراء مغامرة التغيير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 31 يناير 2007

نصر الدين منزول:

خطف الفرنسي برونو ميتسو مدرب منتخبنا الوطني الأضواء خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالمركز الإعلامي بمدينة زايد، حيث استقبله الإعلاميون بترحاب كبير وهنأوه على ما قام به من عمل وضع منتخب الإمارات في المركز الأول في خليجي ،18 حاصداً اللقب لأول مرة. وقال ميتسو إنها مباراة صعبة خضناها أمام فريق قوي جداً، وتعاملنا معها بواقعية كاملة من خلال توظيف القدرات التامة لتحقيق التوازن المطلوب وإحراز الفوز. وأضاف: صعوبة المباراة تمثلت في أن منتخب الإمارات واجه وصيف البطولة السابقة الذي لم يسبق له إحراز اللقب، وبالتالي كان لابد من التركيز على عدم إفساح المجال أمامه للاستحواذ على الكرة أو تشكيل أي خطورة، ونجحنا في ذلك بشكل جيد، ولو سرعنا من إيقاع اللعب، لكنا وصلنا إلى الشباك مبكراً، لكن كان من المهم جداً عدم إفساح المجال أمام المنافس طوال زمن المباراة وانتظار لحظة ما للتسجيل، وهذا ما فعلناه من فرصة واحدة سجلنا الفوز وحصلنا على لقب البطولة. وتوجه ميتسو بالشكر إلى اللاعبين على جهودهم وصبرهم طوال الفترة الماضية، رغم الضغوط الهائلة التي دائماً ما يتعرض لها المنتخب صاحب الأرض، خاصة أن الجميع يرغبون في إحراز الكأس، وهنا أود القول إن الانتصار جميل وخلق حالة فرحة عارمة لدى جماهير الكرة الإماراتية، وهذا ما ظللنا نبحث عنه طوال الفترة الماضية. وأوضح ميتسو أن منتخب الإمارات لعب بتكتيك يناسب كل مباراة، وفي اليوم الأخير لم تحضر لإمتاع الجماهير، بل جئنا من أجل التفوق على المنتخب العُماني بصرف النظر عن مستوى الأداء وفي النهاية أسعدنا الجماهير بالفوز بهدف وإحراز كأس البطولة.

وقال: في مباراة الافتتاح حاولنا الهجوم ودفعنا ثمن ذلك استقبال شباك منتخبنا هدفين من هجمتين مرتدين، وخرجنا خاسرين، وفي مباراة النهائي كان لابد من وضع كافة تفاصيل سيناريو المباراة ودراسته لتطبيقه بالشكل الجيد، وهذا ما نجحنا فيه بدرجة عالية.

وأشار ميتسو إلى أنه قرر المغامرة بالدفع بثلاثة لاعبين قبل تسجيل الهدف، وكان ذلك بغرض حسم المباراة في وقتها الأصلي دون اللجوء إلى وقت إضافي.

ولاشك في أن الرغبة في الفوز دفعتنا إلى ذلك، والأهم أننا نجحنا في مغامرة كتبت تاريخاً جديداً في بطولة الخليج، حيث سعينا إلى استدراج المنتخب العُماني للخروج من منطقته لنستغل أي مساحة متروكة.

وأشاد ميتسو بما قدمه النجم إسماعيل مطر خلال مباريات البطولة وبشكل خاص من الجولة الثانية للبطولة. وقال: كان حاسماً في المباريات من خلال تسجيل أهداف رائعة رجحت الكفة لمنتخب الإمارات، وأعتقد أن إسماعيل مطر رد على كل من يرى أنه غير منتج مع المنتخب، وأعتقد إذا ما سمحت له الفرصة للاحتراف في أوروبا فعليه أن يخوض التجربة، وأنا أشجعه على ذلك.

وطالب ميتسو استغلال الإنجاز التاريخي الذي تحقق في بطولة الخليج من خلال اتخاذ قرارات سليمة تدفع عجلة تطوير كرة الإمارات إلى الأمام من خلال تطوير الدوري خاصة بعد أن عادت الجماهير إلى المدرجات. مشيراً إلى أن استقطاب أفضل المدربين أمر ضروري ليساهموا في الارتقاء بمستوى اللاعبين. وعاد ميتسو بذاكرته لإنجازاته السابقة، وما حققه مع السنغال في وصولها إلى نهائي أفريقيا والتأهل إلى ربع نهائي مونديال 2002 بكوريا واليابان وإحرازه كأس الدوري ولقب دوري أبطال آسيا مع العين، مشيراً إلى أن كل ذلك جاء بالعمل الجاد والمخلص الذي أسهم في تجهيز اللاعبين، فكان الناتج جيداً، مؤكداً أن المرحلة المقبلة تتطلب فتح صفحة نهائيات كأس أمم آسيا التي يجب أن يكون إعداد المنتخب لها مواكباً للطموحات. وأشار ميتسو إلى أنه مستمر مع منتخب الإمارات لأن عقده مع اتحاد الكرة عامين، ويأمل في بذل المزيد من العمل ليكون منتخب الإمارات قوياً أكثر. لم يحضر التشيكي ميلان ماتشالا مدرب المنتخب العُماني المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب تتويج الأبطال. وجاء اعتذار ماتشالا على خلفية الحالة السيئة التي يمر بها عقب خسارة فريقه لمباراة النهائى، وهي المرة الثانية التي يخسر فيها ماتشالا نهائي في دورة الخليج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال