• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     

التحالف الدولي يركز ضرباته على مراكز حيوية لـ«داعش» ويوفر غطاءً جوياً والتنظيم الإرهابي يترنح

القوات العراقية تسترد غرب الرمادي وتتقدم نحو المركز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 أكتوبر 2015

هدى جاسم، وكالات (عواصم) أحرزت القوات العراقية المشتركة المدعومة بغطاء جوي من التحالف وسلاح الجو العراقي، تقدماً كبيراً أمس في معركة تحرير الرمادي كبرى مدن الأنبار، حيث تم دحر التنظيم الإرهابي واستعادة السيطرة على مناطق زنكورة والبوجليب والعدنانية والبو علي الجاسم وأجزاء واسعة من البوريشة وناحية الخمسة كيلو في الجبهة الغربية، فضلاً عن استعادة الطريق الدولي من الكيلو سبعة إلى الكيلو 160، مع تطهير 20% من محيط المدينة الاستراتيجية والتقدم باتجاه مركزها. وأفاد بيان لـ«خلية الإعلام الحربي بتدمير العديد من المقرات الرئيسية للتنظيم الإرهابي، ومنصات صواريخ وحرق معدات وأسلحة، ومحاصرة الهاربين من ساحات المعركة، حيث تم القضاء على 33 داعشياً بينهم قناصون أجانب. وقال عذال عبيد الفهداوي، عضو في مجلس محافظة الأنبار: إن حوالى 20% من المناطق المحيطة بالرمادي جرى تحريرها، معتبراً إياها مناطق ذات أهمية نظراً لكونها نقطة الوصل بين «داعش» والمناطق الأخرى. وأوضح أن الجيش العراقي تمكن عبر المحور الشمالي، من إكمال سيطرته على منطقة البو فراج واقتحم أجزاء من منطقة البو ذياب، وفرض حصاراً على مجاميع «داعش» في المناطق القريبة من المقر السابق لقيادة عمليات الأنبار إلى الشمال الغربي من المدينة. وشهد المحور الشرقي في جزيرة الخالدية، عمليات قصف مدفعي وجوي من قبل طائرات التحالف وسلاح الجو العراقي الأمر الذي أجبر «الدواعش» على إخلاء مواقعهم في المنطقة منسحبين باتجاه مركز المدينة. وذكر عضو مجلس الأنبار أن عمليات القصف الجوي طالت عدداً من الشوارع والمقار الرئيسية في مركز المدينة، بما فيها شارع 60 الحيوي وشارع 40 وشارع (مستشفى صدام). وأوضح أن العبوات الناسفة والمنازل المفخخة هي التي تعيق تقدم القوات الأمنية بسرعة أكبر نحو مركز المدينة وأن الجهد الهندسي يعمل على تفكيك تلك العبوات. وتوقع الفهداوي أن «يتم تحرير الرمادي بالكامل نهاية الشهر الحالي»، مشيراً إلى أن القوات العراقية تحظى بمساندة من أبناء العشائر. كما أكدت قيادة العمليات المشتركة أن طيران القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي يؤمنون مظلة&rlm‭ ‬قتالية ‬لعمليات ‬الأنبار ‬لإسناد ‬القوات ‬المسلحة ‬ومقاتلي ‬العشائر ‬المتقدمين‭ ‬تجاه ‬مركز ‬المدينة. وأعلنت قيادة العمليات المشتركة في وقت سابق أمس تدمير الدفاعات العسكرية والتحصينات لتنظيم «داعش» الإرهابي في الرمادي. كما أعلنت خلية الإعلام الحربي، مقتل 15 عنصراً من عصابات «داعش» بقصف صاروخي شمالي الأنبار. وقالت الخلية في بيان: إن&rlm‭» ‬قيادة ‬عمليات ‬الأنبار ‬تمكنت الأربعاء ‬من ‬قتل ‬15 ‬من ‬العناصر ‬‬الإرهابية ‬بقصف ‬صواريخ ‬على ‬مناطق ‬البوعيثة ‬والبوفراج ‬شمالي ‬الأنبار‭«‬. وأضافت: إن القصف أسفر أيضاً عن تدمير 8 مقرات لعصابات «داعش» وتفكيك 15 عبوة ناسفة، إضافة إلى تفجير وكرين مفخخين. وأفاد بيان خلية الإعلام الحربي أن عصابات «داعش» الإرهابية «تترنح وهي في حالة انهيار، وبات صراخ عناصرها يسمع واضحاً». بالتوازي، ذكرت الخلية أن طيران التحالف الدولي وجه مساء أمس الأول، ضربة جوية أدت إلى تدمير منصة إطلاق صواريخ بالكامل في قرية البو جميل شمال الفلوجة. من جهته، أفاد مصدر أمني عراقي أمس، بقيام «داعش» بتفجير البئر رقم 2 التابع لحقل خباز النفطي والواقع على طريق ناحية الملتقى بقضاء الحويجة غربي كركوك مستخدمة عبوات ناسفة ما أدى إلى اشتعال النيران به، قبل أن تتم السيطرة على الحريق. وفي الإطار نفسه قالت قوات التحالف الدولي إن طائراتها شنت 20 غارة جوية مستهدفة مواقع «داعش» الحيوية من وحدات تكتيكية ومواقع قتالية وأسلحة ومبانٍ وأصول أخرى قرب 10 مدن عراقية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا