• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«التحالف» يدك مواقع وتجمعات في صرواح وحجة والبيضاء

مقتل 21 متمرداً في تعز وبوادر انتفاضة في عمران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مارس 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن) احتدمت المعارك أمس بين قوات الشرعية اليمنية ومتمردي الحوثي والمخلوع صالح في بعض أجزاء بلدة صرواح (غرب مأرب) التي قصفها طيران «التحالف العربي» مستهدفا تجمعات في جبل هيلان ومنطقة المشجح. كما اندلعت اشتباكات عنيفة في مناطق في محافظة الجوف، بالتزامن مع غارات لـ«التحالف» على مواقع المتمردين في مدينة ميدي الساحلية شمال غرب محافظة حجة الحدودية مع السعودية. واستهدفت غارة جوية مساء أمس موقعا للمتمردين في بلدة مكيراس بمحافظة البيضاء. كما قصفت الطائرات تجمعين لمقاتلي الحوثي وصالح في بلدة القبيطة بمحافظة تعز التي شهدت اشتباكات متقطعة بين قوات الشرعية والمتمردين لاسيما في بعض أجزاء مدينة تعز عاصمة المحافظة، وفي بلدة حيفان جنوب تعز على الحدود مع محافظة لحج. وقتل 21 متمردا في معارك تعز وغارات «التحالف العربي» الذي نفذ أيضا عملية إنزال لمواد طبية وإغاثية إلى المحافظة مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وذلك حسبما أعلنت مصادر عسكرية، مشيرة إلى أنه سيتم توزيع المواد الإغاثية للمواطنين في المناطق المحررة والمتضررين من آثار الحرب. وأكد تقرير أصدرته المنظمة الدولية للهجرة بالاشتراك مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس أن تعز تعد أكثر المدن اليمنية تضررا من الصراع، جراء حصارها من قبل الحوثيين وقوات صالح الانقلابية منذ شهور، حيث يوجد فيها أكبر عدد من النازحين يقدر عددهم بـ 555 ألفاً، من مجموع 2.4 مليون نازح في سائر أنحاء اليمن. ولفت التقرير إلى تزايد تدهور الأوضاع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في اليمن في ظل غياب أي حل سياسي من الأفق وتزايد معاناة الشعب اليمني خاصة المدنيين. وناشد جميع الأطراف بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق الأكثر تضررا من القتال التي يتواجد فيها معظم النازحين خاصة تعز. وقتل متمردان وأصيب آخرون في مواجهات مع مقاتلي المقاومة في بلدة حزم العدين غرب محافظة إب. وقالت مصادر في المقاومة إن المتمردين قصفوا بشكل عشوائي منازل في قريتي الشعاور والأهمول ببلدة حزم العدين المضطربة منذ شهور. كما اقتحم حوثيون منزلاً في بلدة يريم شمال إب وعبثوا بمحتوياته في انتهاك صارخ لحقوق الإنسان. وقتل حوثيان احدهما قيادي في الجماعة، باشتباكات نشبت اثر خلافات داخلية بين أتباع الجماعة في بلدتي مناخة وصعفان غرب صنعاء. وذكرت مصادر أن الجماعة أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة لتهدئة الصراع بين أتباعها في هاتين البلدتين. وقتل مسلح حوثي بكمين للمقاومة في مدينة الحديدة الساحلية. فيما قتل آخرون بانفجار عبوة ناسفة لدى مرور مركبة للمتمردين في مدينة عبس بمحافظة حجة المجاورة. وفشل المتمردون أمس في اقتحام مقر معسكر لواء العمالقة (اللواء 29 ميكانيكي) المرابط في بلدة حرف سفيان شمال محافظة عمران الواقعة على الطريق بين صنعاء ومحافظة صعدة. وأكدت مصادر محلية وأمنية لـ»الاتحاد»، استمرار الحوثيين بمحاصرة لواء العمالقة، ونفت تقارير تحدثت عن اقتحام المتمردين المعسكر والاستيلاء على راجمات صواريخ. مشيرةً إلى بوادر انتفاضة عسكرية في عمران ضد جماعة الحوثي، خصوصا بعد تعيينها عنصرا في الجماعة في منصب عسكري كبير في قيادة محور حرف سفيان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا