• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

تتطلب امتلاك اللغة والثقافة الواسعة والتدريب

إجادة «فن الخطابة» تقضي على الارتباك والرهبة أمام الجمهور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 يناير 2013

يختلف الناس في تعريف الخطابة باختلاف نظرتهم إليها ومبتغاهم منها، وخبرتهم فيها، وقد ورد عن أرسطو أن الخطابة، هي «قوة تتكلف الإقناع الممكن» وورد عن ابن رشد أنها: «قوة تتكلف الإقناع الممكن في كل واحد من الأشياء المفردة»، وعرّفها آخرون بأنها: «مشافهة الآخرين لتوصيل فكرة أو مجموعة أفكار جديدة باستخدام أسلوب بياني واضح لإقناعهم بتبنّي تلك الأفكار أو النظر فيها».. وهذه المدارس وغيرها التي تحدثت عن فن الخطابة وكيفية اكتسابها ساقها خبير التدريب وتنمية القيادات إبراهيم الترعاني، في دورة تدريبية بمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي تحت عنوان «مهارات الخطابة والإلقاء»، وناقشت عدة محاور منها: ما هو سر تأثير بعض المتحدثين والخطباء في مستمعيهم؟.. هل يكفي أن تمتلك عبقرية الكلمة لتكون خطيباً مؤثراً؟.. ما هي الأدوات التي يوظفها الخطباء العظام في المواقف الحرجة؟.. هل ينبغي أن تمتلك صوتاً رناناً وحنجرة ذهبية لتكون خطيباً مؤثراً؟.ما هي العناصر الثلاثة لمصداقية التواصل؟.. وكيف تتغلب على الارتباك والرهبة من الوقوف أمام الجمهور؟.

لكبيرة التونسي (أبوظبي) - «من خلال قراءته للتاريخ وعظمائه من الخطباء السياسيين والمفكرين والفاتحين وأمراء الحروب وقادة الأمم العريقة وروّاد الشركات العملاقة»، توصل خبير التدريب وتنمية القيادات إبراهيم الترعاني، الذي يحوز على خبرة تفوق ثلاثة عقود في تعليم مهارات الخطابة والإلقاء من مدراء ورؤساء تنفيذيين إلى وزراء وسفراء ومتحدثين رسميين بطريقة علمية حديثة، إلى تعريف يرتكز إلى شمائل وسمات مشتركة بين هؤلاء عبر التاريخ.

موضحاً: قبل أن آتي بالتعريف دعنا ننظر في تلك الشمائل والسمات التي تحلّى بها أولئك العظام ممّن ذكرت، فهُناك جملة من المبادئ الراسخة في وجدانهم منها المصداقية في إيمانهم بتلك المبادئ، العمل بها وبديمومة ثابتة، الاستقامة في التعامل مع الذات والآخرين، جملة من القيم والأخلاقيات التي يضعونها نصب أعينهم وغير قابلة للتفاوض أو المساومة، حيوية معدية وحماس متجدد وتأثير آسر، رؤية مفعمة بالتفاؤل حتى في أحلك الظروف وأصعب المواقف، انضباط صارم وصقل للذات وتهذيب للنفس، الشعور بالمسؤولية نحو إيجاد الحلول وابتكار ما هو أفضل، الشجاعة في التعبير عن القناعات وإن لم تكن تلق الاستحسان في حينها، العدل والإحسان.

أسلوب حياة

ويضيف الترعاني: «من الواضح أن هذه الصفات هي في جملتها تعبر عن أسلوب وطريقة في الحياة ربما يأتي بالفطرة أو يكون مكتسباً أو مزيجاً من الإثنين معاً، ولكنها ترجمة للشخص وما يعتمل بعقله ووجدانه، ولكن الأهم أننا نجد هذه الصفات في أولئك الرجال والنساء كامنة في فصول حياتهم التي سبقت ولوجهم بباب الشهرة أو اعتلاءهم مناصبهم سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو عسكرية أو مؤسساتية مهنية، تجارية، وقد تأتي الظروف وتقذف بهؤلاء في خضم الأحداث في عصرهم ليجدوا أنفسهم في محنة أو ابتلاء يخرج أحدهم من طرفه الآخر وقد تبوأ بتمازج صفاته وشمائله تلك مكانةً ينبغي عليه معها أن يخاطب الآخرين من أفراد أو جماعات، أصدقاء أو خصوم».

ويشير الترعاني إلى أمرين اثنين ويقول: «الأول أن تلك النفائس لو لم تكن موجودة في ذات أولئك العظماء لما كان لهم أن يتبوؤوا تلك المكانة، ولكانت بالضرورة من نصيب من كانت تلك النفائس في من حولهم أكثر وضوحاً وأعمق رسوخاً في ذاتهم وشخصهم، أما الأمر الثاني فيتعلق بالسببيّة، وهو أن استحواذ أولئك على هذه المميِّزات الشخصية كان سبباً في ارتقائهم، وليس العكس أي أنهم لم يمتلكوها بسبب تبوئهم المناصب وارتقائهم من بين معاصريهم، فالخطابة إذا هي «تضافر المقدرة على التواصل اللفظي واللغوي المسموع مع فضائل ومحاسن وإيمانيات المتواصل المعروفة عنه مسبقاً أو التي تظهر أثناء تواصله مع أفراد أو جماعات لتصنع تأثيراً إيجابياً لدى مستمعيه وتقنعهم بفكرٍ جديد يحملهم معه على تغيير سلوكهم المألوف أو نظرتهم المعتادة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا