• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الكثبان الرملية ترسم اللوحة الفنية الأولى للسباق

طواف أبوظبي الدولي ينطلق من قلب صحراء ليوا اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 أكتوبر 2015

مصطفى الديب وعلي الزعابي (أبوظبي)

في قلب الطبيعة بصحراء ليوا، وعلى كثبانها الرملية، تنطلق اليوم منافسات طواف أبوظبي الدولي للدراجات الهوائية، آخر سباقات الاتحاد الدولي لطواف الدراجات الهوائية، لتكتب أبوظبي تاريخاً جديداً في رياضة الدراجات، حيث تقام اليوم المرحلة الأولى من الحدث مرحلة أدنوك التي يتنافس فيها الدراجون لمسافة 175 كلم.

ويشارك في السباق العالمي 108 دراجين من مختلف أنحاء المعمورة، يمثلون 18 فريقاً، هم أشهر فرق سباقات الدراجات الهوائية على مستوى العالم، ويقام الطواف على أربع مراحل، هي ليوا لمسافة 175 كلم، ومرحلة أبوظبي لمسافة 130 كلم، وتقام بحلبة مرسى ياس، ومرحلة العين لمسافة 140 كلم، وتختتم المنافسات بالمرحلة الرابعة التي تقام بحلبة ياس أيضاً لمسافة 110 كلم، وتبلغ المسافة الكلية للمراحل الأربع 555 كلم.

وتنطلق المرحلة الأولى من خط البداية عند فندق قصر السراب، فيما تختتم في مدينة زايد نفسها بالمنطقة الغربية، وتبدأ إجراءات تسجيل المتسابقين عند الحادية عشرة والنصف صباحاً، وتستمر لمدة 75 دقيقة، ويصطف الدراجون على خط البداية عند الثانية عشرة وخمسين دقيقة ظهراً، أما السباق نفسه فيبدأ عند الواحدة تماماً، وينتهي في الرابعة والنصف من بعد عصر اليوم.

ويدور الدراجون لفتين حول واحة ليوا بالمنطقة الغربية في مستهل السباق، ثم يقطعون مسافة 1200 متر حول الواحة نفسها بشكل أفقي، أما المسافة المعتدلة التي سوف يقطعها المتسابقون وصولاً من واحة ليوا حتى مدينة زايد فيبلغ طولها 5.5 كلم، فيما سيقطع أعضاء الفرق الـ 18 المشاركة مسافة 15 كلم داخل مدينة زايد نفسها وصولاً لخط النهاية عند الرابعة والنصف عصرا.

وتتميز المرحلة الأولى «أدنوك» من الحدث بخصوصية بالغة لاسيما وأنها في قلب صحراء ليوا التي تحتوي على الكثبان الرملية، وتعد أحد أهم ملامح هذه المنطقة، كما أنها تتطلب تعاملاً خاصاً من الدراجين في ظل نعومة الرمال والمنعطفات صعوداً وهبوطاً طوال 175 كلم مسافة السباق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا