• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

بالتعاون بين «سجايا الفتيات» و«التثقيف الصحي» بالشارقة

«صحبتي» يرتقي بوعي المجتمع وثقافته الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 فبراير 2017

أزهار البياتي (الشارقة)

اختتمت إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، وبالتعاون مع سجايا الفتيات مؤخراً، سلسلة فعاليات شائقة لبرنامجها التوعوي «صحبتي»، والذي يأتي خلال 2017 بجرعات دسمة من المعلومات والحوارات والسلوكيات الإيجابية البناءة التي تدور في هذا المجال.

وتحت شعار «صحبتي تصحبني»، احتضنت هذه المبادرة التثقيفية الطموحة مجموعة من الفتيات اليافعات بين سني 14 و 18 عاماً، معتمدة جملة من الفقرات البرامجية والأنشطة التي تعمل على إبراز أهمية الوعي الصحي وحسن الإدراك، والتحفيز على اكتساب الأساليب والطرق الصحية السليمة في مختلف ممارسات الحياة، وفق أسس وصياغات مفتوحة للتحاور والإقناع تدفع المنتسبات إلى هذه الدورة إلى تبني آفاقاً مستقبلية داعمة لهذا النهج.

نشر الوعي الصحي

وتشير الشيخة عائشة خالد القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة، إلى دور تنظيم هذه البرامج الصحية في إرشاد الطاقات الإماراتية الشابة وتوجيهها نحو تبني السلوكيات السليمة والمفيدة للصحة العامة، وتقول: «ضمن توجه طامح وجهود مبذولة من قبل إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تأتي هذه الفعاليات والمبادرات التوعوية للترويج لثقافة ممارسة السلوكيات الصحية السليمة ونشرها بين الأجيال الجديدة من الفتيات الإماراتيات، وكوننا ندرك أهميتها ودورها الهام في خلق هذا الوعي الصحي الضروري للارتقاء بالمجتمع، فإننا نحرص على دفع فتيات سجايا الشابات للانخراط في مثل هذه الأنشطة الهادفة، واعتماد الطرق المثلى في مختلف المجالات».

وتضيف: «لمسنا عملياً مدى استفادة منتسباتنا من المشاركة في «برنامج صحبتي»، ولاحظنا النمط الإيجابي الذي اكتسبنه في ممارسة مختلف العادات والسلوكيات اليومية، كما نأمل منهن المزيد في المستقبل، خاصة بعد أن تعرّفن شخصياً على جملة من المفاهيم الصحية السليمة، وكيفية التخلص من الأخطاء الشائعة وتصحيحها، ونتطلّع فيما بعد أن ينقلن بدورهن هذه الثقافة الإيجابية في محيطهن الاجتماعي، ويعملن على نشر هذه الثقافة الضرورية بين أقرانهن في سجايا أو على نطاق الأسرة والمدرسة والمجتمع كَكُل، مما يعزّز حس المسؤولية المجتمعية والمشاركة الوطنية بين هذا الجيل الشاب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا