• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الحوثي» استخدم حبوب هلوسة لتجنيد أطفال وإجبارهم على القتال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 أكتوبر 2015

(الاتحاد نت)

تنفذ المقاومة الشعبية اليمنية حالياً برنامجاً إنسانياً يتضمن عدداً من الدورات التأهيلية النفسية يخضع لها الأطفال الأسرى لدى المقاومة، الذين كانوا يجبرون على القتال في صفوف ميليشيات الحوثي في اليمن، وفقاً لصحيفة الوطن السعودية.

واستهدفت الدورة الأولى، في عدن، 23 من الأطفال الأسرى، وركزت على توفير العلاج النفسي لهم بهدف إعادة دمجهم في المجتمع، بعد إزالة الآثار السالبة العالقة في أذهانهم للتجربة التي عاشوها خلال الفترة الماضية، ومعالجة الأضرار النفسية التي حدثت لهم، بسبب معايشتهم لمشاهد القتل والدمار.

وكشف الطلبة، خلال الدورة المنفذة بالتعاون مع مؤسسة حقوقية، أنهم أجبروا على تناول حبوب غريبة عليهم كانت تجعلهم باستمرار في حالة تبلد وشبه غياب عن الوعي، وتزداد لديهم الرغبة في القتل والتدمير بمجرد تناول تلك الحبوب، التي تسمى «حبوب الشجاعة»، بينما هي في حقيقتها حبوب هلوسة، يوردها النظام الإيراني لعملائه الحوثيين.

وكانت المقاومة الشعبية في مدينة «تعز» قد قامت من قبل بخطوات مماثلة، حيث نظمت فصولاً دراسية للأسرى الأطفال، لتمكينهم من مواصلة تعليمهم.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لقائد المقاومة الشعبية في محافظة «تعز»، الشيخ حمود المخلافي، وهو يلقي محاضرة دراسية على بعض الأطفال الأسرى بأحد الفصول، بصورة تعكس حسن المعاملة مع أسرى التمرد والتزامها بما تنص عليه تعاليم الدين الإسلامي من إحسان وإنسانية في التعامل مع الأسرى، عكس ما ينتهجه الحوثيون الذين يتعاملون بمنتهى القسوة مع عناصر المقاومة لديهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا