• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر.. الافتخار الإيراني بالاستيلاء على الدول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

الاتحاد

يقول د. رضوان السيد: لا يكاد يمر يوم منذ الفشل في التوصل إلى اتفاقٍ بشأن النووي بين الولايات المتحدة وإيران، إلاّ ويخرج علينا مسؤول مدني أو عسكري إيراني مفتخراً بالاستيلاء على دولٍ عربية إمّا من جانب الميليشيات الشيعية (العربية) التي سلْحتْها إيران، والتي يسميها الإيرانيون جيوشاً شعبية عملت وتعمل لمصلحة «الثورة»– أو من جانب قوات الحرس الثوري التي غيّرت الموازين الاستراتيجية في البر والبحر! وكان علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإيراني قد قال في لبنان إنّ بعض التنظيمات الإيرانية هذه هي أفعَلُ من الدول، وضرب مَثَلاً على ذلك كلاً من «حزب الله» و«حماس»! وهكذا فهناك عدة وجوه في نظر إيرانيي نظام ولاية الفقيه للتقدم الإيراني في المنطقة العربية: إقامة تنظيمات (فاعلة) أكثر من الدول- وانتصار الثورة أو انتصار ممارساتها خارج الحدود- وحق إيران «الثورة» في التدخل في العالم العربي لحماية الشيعة تارةً، ولنشر قيم «الثورة» تارةً أُخرى.

الخليج واليمن

يرى د.شملان يوسف العيسى أن الجامعة العربية والأمم المتحدة تطالب بتدخل دول الخليج لوقف الحرب الأهلية في سوريا ومنع الإرهاب والطائفية البغيضة في العراق.. ومنع تمزق ليبيا واليمن.

ذكرت جريدة «الشرق الأوسط» الصادرة يوم الخميس 1 يناير 2015، أن الدعم الخليجي لليمن شبه متوقف بصورة كاملة، وذلك بسبب سيطرة «الحوثيين» على البلاد ومواردها بشكل كامل.. حيث سيطر «الحوثيون» على البنك المركزي ومعظم شركات الدولة ومؤسساتها، وأيضاً الشركات النفطية ويستنزفون الأموال منها بصورة يومية، علماً بأن اليمن يتلقى مساعدات كبيرة من السعودية والولايات المتحدة وبريطانيا، المصادر اليمنية أكدت أن الحكومة غير قادرة على دفع مرتبات الموظفين في مطلع العام الحالي.

الجياع.. من أتباع إلى سِباع

يقول د.خليفة علي السويدي : «الإخوان» ركبوا موجة الشعوب الجائعة لإقامة دولتهم التي كانوا يحلمون بها، لكن الشعوب الغاضبة على الماضي رأت فيهم مستقبلاً لا يقل خطراً عما مضى. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا