• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

طالب بتعزيز القوات الأميركية بعد 2016

قائد الأطلسي في أفغانستان يعترف:قصفنا مستشفى قندوز بطريق الخطأ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 أكتوبر 2015

واشنطن، كابول (وكالات)

أعلن الجنرال جون كامبل قائد بعثة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان أمس أن مستشفى أطباء بلا حدود في قندوز الذي أُصيب بقصف أميركي السبت الماضي حدث «بطريق الخطأ»،مؤيداً تعزيز الانتشار العسكري الأميركي بعد العام 2016، رغم خطة أميركية لتقليصه إلى أقل من ألف جندي. وقال أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، إن «المستشفى أُصيب خطأً» في ضربة أميركية «تمت بطلب من الأفغان»، لكن «قررتها القيادة الأميركية». وقد أوقع هذا القصف 22 قتيلا.

وكان كامبل أعلن الاثنين الماضي في مؤتمر صحفي أن الضربة جاءت بطلب من السلطات الأفغانية، ما أثار غضب «أطباء بلا حدود»، التي اتهمت الأميركيين بـ «محاولة تحميل الحكومة الأفغانية المسؤولية».

وقال الجنرال الأميركي استناداً إلى التطورات الميدانية: «أعتقد أن علينا طرح خيارات مختلفة تتجاوز» ما هو مقرر حاليا.

وأوضح أنه في الظروف المتوقعة حتى الآن لمرحلة ما بعد 2016 «سنتمتع بقدرات محدودة جداً» على صعيد تدريب ومساعدة القوات الأفغانية، لافتاً إلى أن الأخيرة لا تزال تحتاج الى دعم في الميادين العسكرية الرئيسية على غرار المجال اللوجستي والاستخبارات والدعم الجوي القريب. لكنه رفض الخوض في تفاصيل الخيارات التي سلمها للبيت الأبيض.

وأظهرت العديد من هجمات طالبان، وآخرها في مدينة قندوز الشمالية، أن القوات الأفغانية لا تزال غير قادرة وحدها على السيطرة الميدانية رغم أن واشنطن انفقت عليها نحو ستين مليار دولار منذ 14 عاماً. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا