• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

صورة من الماضي إلى الجيل الجديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مارس 2016

بعد قيام الإمارات في بداية سبعينيات القرن الماضي، كانت الدولة في حاجة لإنشاء بنية تحتية عاجلة وإعمار البلاد وشق الطرق ورفع مستوى المعيشة، وكان العمل يسير على قدم وساق في كل أوجه الحياة.

كانت الحكومة تقدم خدماتها لجميع المواطنين والمقيمين لحل مشاكلهم اليومية. كنا نعاني أيامها في مدينة أبوظبي من مشكلة الصرف الصحي، حيث كانت المنازل القديمة تستخدم نظام حفر البواليع، فكانت هذه البواليع مصيدة أدت إلى ابتلاع الأطفال، بالإضافة لما تخلفه من طفح وروائح كريهة، وقد سعت الحكومة لتفادي هذه الكارثة بتقديم خدماتها على نظامين.

النظام الأول، كانت تمر سيارات المجاري دورياً على كل بواليع المنازل بالدور لتفريغها.

النظام الثاني العاجل حسب الطلب، بعد ساعات عدة من تقديمك الطلب، تأتي سيارة المجاري لسحب المياه والأوساخ من البواليع، وكل ذلك خدمات مجانية دون أي تكلفه على السكان.

المشكلة الثانية التي كنا نعانيها أيامها مشكلة انقطاع المياه ككسر في الأنابيب أو عطل (الدينمو)، وإذا فاتك وقت وصول المياه، عليك الانتظار حتى اليوم الثاني من دون مياه، إلا أن الحكومة حلّت لنا هذه المشكلة بتخصيص مكتب لتلقي الطلبات اليومية من المياه، ويحق لكل منزل تنقطع عنه المياه تزويده بالمياه مرة كل يومين، وفق حجم خزانات المياه الموجودة في المنزل وخلال ساعة أو أقل تحصل على المياه، خدمة مجانية دون أي تكاليف على السكان.

المشكلة الثالثة هي عندما تنزل الأمطار، كانت المنازل في الأحياء الشعبية المبنية من طابق واحد في أبوظبي تغرق من مياه الأمطار لانخفاض مستوى الأرض، فكانت سيارات البلدية وعمالها يقومون بجهود خارقة لسحب المياه من الشوارع وتزويد الأهالي (بماطورات) وعمال لسحب المياه من المنازل وتنشيفها خدمة مجانية دون أي تكاليف على السكان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا