• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شهداء الحق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 أكتوبر 2015

قال عدد من المسؤولين والمواطنين، إن «الشهداء الأربعة» الذين انضموا لرفاقهم من جنود الإمارات البواسل والذين استشهدوا ضمن قوات التحالف في عملية إعادة الأمل باليمن، وهم وكيل أحمد خميس مال الله الحمادي، وعريف أول علي خميس بن عايد الكتبي، ورقيب أول محمد خلفان السيابي، ووكيل يوسف سالم علي الكعبي يؤكد الدور الكبير الذي تقوم به الدولة في نصرة الحق وإعادة الشرعية لأهلها في اليمن.

وقالوا إن هؤلاء الشهداء العظام نالوا أعلى مراتب الشرف بتضحياتهم وافتدائهم لوطنهم وأمتهم العربية بأرواحهم الباسلة الشجاعة، وخلدوا أسماءهم في التاريخ ضمن عظماء وأبطال الإمارات والأمة العربية والإسلامية، وأصبحوا فخراً للجميع.

وأضافوا أن تاريخ الإمارات يؤكد مدى الصدق في المواقف التي تنتهجها القيادة الرشيدة مع الدول العربية والإسلامية ومساندة الحق ونصرة المظلوم، وهو ما أكدته الأفعال والأقوال في كل المواقف بدءاً من مقولة الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – في حرب أكتوبر بأن النفط العربي ليس بأغلى من الدم العربي.

إيهاب الرفاعي، عمر الحلاوي (المنطقة الغربية، العين)

تلقت المنطقة الغربية خبر استشهاد أحمد خميس مال الله الحمادي، ضمن قوة الإمارات المشاركة في تحالف تحرير اليمن وعودة الشرعية، بفرحة بالغة لكونه أول شهيد تقدمه المنطقة الغربية فداء للوطن والواجب، وعلى الرغم من ألم الفراق والغياب، إلا أن صوت والدته وقوتها لدى تلقي الخبر، كان الدرس الأكبر في الوطنية وحب الوطن.

وحرص المئات من أهالي المنطقة الغربية على التوافد إلى منزل الشهيد لتقديم التهاني باستشهاده، حيث كانت لديه علاقات متميزة وطيبة بكل من حوله، وكان يتميز بطيب الخلق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض