• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

السكري عند الأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 مارس 2016

كل منا يعرف شخصاً ما يعاني من مرض السكر، وهو واحد من أكثر الأمراض شيوعاً، ويمكن أن تؤثر على الناس من مختلف الأعمار أو الأجناس. مرض السكر هو اضطراب يؤثر على قدرة الجسم في التعامل مع السكر، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. قد تعتري الوالدان مشاعر طاغية، عند تشخيص طفلهم بمرض السكري، وتتجاذب هذه المشاعر بين الخوف والغضب والحرمان والشعور بالقلق بشأن مستقبل وصحة طفلهم. وهذه كلها مشاعر طبيعية، ومتوقعة، حتى يستوعب الوالدان حالة طفلهما وما يعاني منه وكيف يمكن التعامل مع الوضع.

وداء السكري يحدث عندما لا تنتج خلايا البنكرياس المتخصصة كميات كافية من هرمون الأنسولين، فالأنسولين يسمح للجسم بتدوير البروتينات، والدهون، والسكريات الموجودة في الغذاء لبناء أنسجة الجسم، وإنتاج الطاقة وتخزينها. في الأصحاء، ينتج الأنسولين حسب الحاجة لعملية امتصاص الغذاء، ولكن عند المصابين بمرض السكري هناك انخفاض في مستويات الأنسولين أو عدم وجوده على الإطلاق، ولذلك، فإن العناصر الغذائية لا يمكن أن تستخدم من قبل الخلايا لكنها تبقى في الدم. ومن دون مصدر للطاقة، تشعر الخلايا بالجوع. وفي محاولة لإنعاش الخلايا الجائعة، يحول الكبد مخزونات الجسم من البروتين والدهون إلى سكر، وهذا يؤدي إلى فقدان الوزن والهزال، وذلك لأن العضلات تم تكسيرها ولا تحصل على الطاقة التي تحتاجها. ويحاول الجسم طرد فائض السكر في الدم عن طريق جعل إدرار مزيد من البول، وهذا هو السبب الذي يجعل المصابين بالسكري يتبولون أكثر ويشعرون بالعطش في محاولة لتعويض السوائل المفقودة. ومن دون الأنسولين، تتحول الدهون إلى أنواع معينة من الأحماض المعروفة باسم الكيتونز، التي يتخلص منها الجسم أيضاً عن طريق البول.

مرض السكري يمكن أن يظهر في أي وقت، حتى في السنة الأولى من عمر الطفل. وليس من السهل على الوالدين على الفور معرفة أعراض أو بعض علامات المرض عند طفلهما الرضيع، لأنها قد لا تكون واضحة جداً، حتى تصبح الأعراض أكثر خطورة، ما يستدعي أخذ الطفل إلى الطبيب أو المستشفى. إذا كنت تظن أن طفلك قد يكون مصاباً بمرض السكري من الأفضل مراجعة الطبيب، خاصة إذا لاحظت أي علامات التحذير أو الأعراض التالية:

* عطش الطفل الشديد، أكثر من المعتاد، ويشرب الكثير من الماء أو العصير بصورة أكثر تواتراً.

* التبول أكثر من المعتاد، بما في ذلك الاستيقاظ مرات عدة خلال الليل، وكمثال يبدأ الطفل المدرب على استخدام المرحاض، تبليل الفراش ليلاً أو أن تكون حفاضات الرضيع تحتاج إلى تغيير متكرر أكثر من الطبيعي.

* إصابة الطفل بالأرق أو تظهر علامات فقدان الوزن رغم زيادة الشهية، وأن يكون جائعاً دائماً أو أن يتناول الطعام في كثير من الأحيان، وأحياناً قد يفقد الأطفال الأصغر سناً الشهية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا