• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

650 خبيراً بيئياً يشاركون في القمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 أكتوبر 2015

اجتمع في أبوظبي ما يزيد على 650 موفداً من الهيئات الحكومية، ومنظمات الأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية، والقطاع الخاص، والميدان الأكاديمي، والمجتمع المدني، للمشاركة في فعاليات القمة التي تستمر لمدة ثلاثة أيام. ونظراً لأنها تعد بمثابة الملتقى الدولي الأول للشركاء المعنيين بالاستدامة في أعقاب إطلاق الأمم المتحدة لأهداف التنمية المستدامة، ستبرز القمة الدور المصيري الذي تلعبه البيانات في بلوغ أجندة التنمية لما بعد 2015.

وشهد اليوم الافتتاحي تأكيد الوفود المشاركة مجدداً على إعلان قمة «عين على الأرض»، ومبادئه التوجيهية الـ 14، باعتباره من المنجزات الهامة لقمة 2011 الافتتاحية، والذي حظي بتأييد وإقرار 48 دولة منذ ذلك الحين، يُلزم الإعلان الأطراف الموقعة عليه بتحسين جودة البيانات والمعلومات البيئية والاجتماعية والاقتصادية وتكاملها، من أجل دفع عجلة التنمية المستدامة.

وعلى مدار الأيام الثلاثة المقبلة، سيخوض ما يزيد عن 150 متحدثاً بارزا بالتفصيل في عدة مواضيع حول التنمية المستدامة والتي تتعلّق بتوفير البيانات والطلب عليها، والظروف المواتية لها، مع غاية طموحة تتمثل في التوصل إلى اتفاق جماعي حول العديد من المخرجات. وتتضمن النتائج الأخرى المرتقبة إرساء شراكات جديدة، وتنفيذ أطر عمل خاصة بحوكمة البيانات، والترويج للسياسات العامة الجديدة للبيانات البيئية في البلدان حيث تشتد الحاجة إليها.

ومنذ تأسيسها في العام 2011، شهدت حركة «عين على الأرض» انتشاراً واسعاً، ونمواً ملموساً ومؤثراً. وقد جمعت المبادرات الخاصة الثماني التي أنشئت لبلوغ مهمة «عين على الأرض»، ما يزيد على 500 من العلماء، والمسؤولين الحكوميين، والأكاديميين، والمنظمات غير الحكومية، والمواطنين العاديين، عبر مشاريع تركز على البيانات وتحليلاتها، وأنظمة دعم القرار، بغية تحسين عملية اتخاذ القرار لتحقيق التنمية المستدامة.

وقد حدّد أعضاء المبادرات الخاصة 120 مشروعاً إضافياً للمساهمة في سد فجوة البيانات، والتي تعيق حالياً صناعة القرار وإرساء السياسات في مجالات التنمية المستدامة.وتم استعراض مقترحات المشاريع هذه، التي يحتاج بعضها إلى تمويل، خلال فعاليات قمة «عين على الأرض 2015». كما أنها متاحة لكافة الدول، ومنظمات التمويل، والمهتمين من محبي الخير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض