• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تباين أداء المصارف الكبيرة

ارتدادات الأزمة السورية تبطيء من نمو الاقتصاد اللبناني خلال 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 فبراير 2014

بيروت (يو بي أي) - نما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للبنان خلال العام الماضي بوتيرة منخفضة بلغت 2,5%، امتداداً لمرحلة التباطؤ الاقتصادي السائدة في لبنان منذ بداية الاضطرابات الإقليمية، بحسب تقرير مصرفي.

وقال تقرير لبنك عودة، كبرى المصارف اللبنانية، إن التباطؤ تم في ظل ارتدادات الأزمة السورية على الاستثمار والسياحة والتجارة الخارجية في لبنان بوجه عام. لكن التقرير أشار إلى أنه بموازاة ذلك، لا يزال القطاع المصرفي اللبناني يشهد مناعةً لافتةً، مدعوماً بنمو مؤاتٍ لتدفقات الأموال الوافدة باتجاه الاقتصاد الوطني.

وقال إنه خلال عام 2013، نمت الودائع المصرفية بما يزيد على 10 مليارات دولار مقابل 9,3 مليارات دولار في عام 2012، في حين أن التسليفات المصرفية الممنوحة للقطاع الخاص، حافظت تقريباً على نموها السابق، والبالغ 4 مليارات دولار خلال الفترة ذاتها.

وأضاف أنه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ضعُفت وتيرة الأداء الاقتصادي خلال العام الماضي، ففي البلدان المستوردة للنفط، بدا أن الاضطرابات الإقليمية وما رافقها من تصاعدٍ في حدة التجاذبات السياسية، وتأخر في تطبيق الإصلاحات المنشودة، استمرت في الضغط على النمو الاقتصادي.

لكن التقرير أشار إلى أنه في المقابل، تواصل معظم البلدان المصدّرة للنفط تسجيل نمو مطرد في القطاع غير النفطي، بدعم جزئي من المستويات المرتفعة لحجم الإنفاق العام، إلا أن النمو الاقتصادي في هذه البلدان انخفض، بسبب بعض التراجع في الإنتاج النفطي، في ظل انخفاض الطلب العالمي.

وعلى مستوى القطاع المصرفي الإقليمي قال التقرير، إن المنطقة سجلت نمواً سنوياً بنسبة 8,4% في كل من الودائع والتسليفات خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2013. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا