• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الريس : دور أكبر للوقف في دعم التنمية الاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 أكتوبر 2015

دبي (الاتحاد)

أكد طيب الريس الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر خلال مداخلاته بأن الباحثين في التاريخ الإسلامي يلمسون بكل وضوح، كيف تحققت التنمية الاجتماعية من خلال مجمل النشاطات التي مارستها هيئات الوقف الإسلامي آنذاك وحجم مساهماته في صناعة الحضارة ونهضة الأمة الإسلامية.

وبين الريّس أن دور الوقف لا يقتصر على الناحية الاجتماعية الخيرية بمفهومها التقليدي، بل تطور ليشمل نواحي الحياة كافة، العلمية والثقافية، والصحية، والاجتماعية والاقتصادية. وقال في هذا الصدد: «أعتقد بأن الأوقاف يجب أن توضع في مكانها الصحيح ضمن منظومة الاقتصاد الإسلامي بوصفها إحدى أدوات التنمية وتمويلها، وأن آليات العملية الاقتصادية القديمة، بفكرها وروحها وعدالتها والتزامها بشروط التنمية الشاملة، تمحورت من خلال مساهمات الوقف الإسلامي في الارتقاء بالمجتمعات الإسلامية القديمة في مراحل عديدة من التاريخ الإسلامي. وتجلى هذا التطور، في الانتقال من رعاية الفئات الاجتماعية المحتاجة، إلى تحقيق أسس التمكين الاجتماعي».

وأوضح أن عملية التهيئة الاجتماعية بدأت بإقامة حلف متين مع ممثلي وسائل الإعلام نظراً للدور المحوري الذي يلعبونه في صناعة الرأي العام، وهو ما نتج عنه دعم إعلامي كبير لجهود المؤسسة، وتوضيح دور الوقف ودوره المحوري عبر التاريخ، والدور الراهن في إمارة دبي. مشيراً إلى أن المرحلة الثانية كانت توجه المؤسسة إلى قادة المجتمع عبر زيارات مباشرة، شرح من خلالها ماهية الأوقاف وضرورتها لدعم التوجهات الحكومية في مسيرة التنمية المستدامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا